ربما لو كان لون بشرة الشاب الأثيوبي سولومون تيكا بيضاء اللون، لنجا من الموت. هذه مقولة ستُقابل بموافقة كبيرة، في ضوء ما صدر من تعقيبات مختلفة المضمون ومتفاوتة المستويات بين رسمي وشعبي. فالانطباع العام الذي تشكّل هو أن الشرطي الذي أطلق رصاصة على هذا الشاب إنما رأى أمامه شخصاً أسود البشرة. مسألة اللون هي التفصيل الجوهري للسياق الواسع الذي تقرّر فيه انتماءات الأفراد والمجموعات في دولة إسرائيل، شكل السياسة التي تُتخذ وتمارَس نحوهم.

مرة أخرى نقلت وسائل الإعلام الإسرائيلية وتناقلت وسائل التواصل الاجتماعي تسجيلاً مصوراً شوهدت فيه مديرة حضانة تعامل أطفالاً بقسوة وتسيء لهم بشكل أثار الغضب عموماً، ولدى أهالي أطفال من كافة المناطق بسبب ما أكدوا أنه نقص خطير في الرقابة الرسمية الحكومية على كل قطاع الحضانات المخصصة للجيل المبكر، من جيل صفر حتى ثلاث سنوات. وقد أظهر تصوير الفيديو المتهمة وهي تربط الأطفال، تطعمهم قسرا، تخنق أطفالا يرفضون النوم ببطانيات وتعتدي عليهم جسديا.

أجّج إعلان رئيس الحكومة الإسرائيلية السابق إيهود باراك تشكيل حزب جديد باسم "إسرائيل الديمقراطية" لخوض الانتخابات المقبلة المنافسة على ترشيح الجنرالات، إذ بدأت ترِد أسماء جديدة للمنافسة، عدا تلك التي شهدناها في انتخابات نيسان الماضي، التي أفرزت أكبر عدد من الجنرالات في أي ولاية برلمانية، على مر السنين الماضية. فقد أعلن باراك عن ترشيح جنرال آخر في حزبه، في حين يتحدث حزب العمل عن احتمال ترشيح رئيس جهاز "الشاباك" الأسبق يوفال ديسكين في قائمته، ولكن هذه كلها تبقى ضمن التقديرات، حتى حسمها مع الأيام الأخيرة من الشهر الجاري.

*خلال السنتين الأخيرتين ظهرت إشارات مبكرة واضحة استنتج الفلسطينيون وممثلوهم على ضوئها بحق أن "صفقة القرن" التي عرضتها إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب تستهدف سلبهم وقضيتهم أية مكانة سياسية*

أعرب اللواء في الاحتياط عاموس جلعاد، رئيس "مؤتمر هرتسليا السنوي لميزان المناعة والأمن القومي الإسرائيلي"، عن قلقه من سياسة إضعاف السلطة الفلسطينية، وحذّر من النتائج الكارثية التي يمكن أن تترتب على ضم أجزاء من أراضي الضفة الغربية.

الأحد, أغسطس 18, 2019

مركز مدار

المركز الفلسطيني للدراسات الإسرائيلية "مدار"، هو مركز بحثي مستقل متخصص بالشأن الإسرائيلي، مقره في مدينة رام الله. تأسس في  العام 2000، بمبادرة مجموعة من المثقفين والأكاديميين الفلسطينيين، من بينهم: الشاعر الكبير الراحل محمود درويش، د. ليلى فيضي، د. علي الجرباوي، د. أحمد حرب، وليد الأحمد، وأكرم هنية. تم تسجيل المركز كجمعية أهلية غير ربحية.

القائمة البريدية