في يوم 4.5.2022، نشرت المحكمة الإسرائيلية العليا قرار الحكم القضائي الذي أصدرته بشأن الالتماسات التي قدّمها إليها سكان مسافر يطّا وطالبوا فيها بمنع الدولة من ترحيلهم القسري، هم وأبناء عائلاتهم، من قراهم التي أعلنتها الدولة "منطقة عسكرية رقم 918" ("منطقة تدريبات عسكرية") وبتمكينهم من البقاء فوق أراضيهم والعيش في قراهم. كما طالب الملتمسون، أيضاً، بإلغاء الأمر الذي أصدرته الدولة ويقضي بإعلان أراضيهم منطقة تدريبات عسكرية وبإغلاق كامل المنطقة التي تقع فيها قراهم لغرض إجراء الجيش تدريبات عسكرية فيها.التماس 13/413 أبو عرام ضد وزير الدفاع (قرار الحكم من يوم 4.5.2022)

صبيحة يوم السادس من نيسان 2022، أقدمت عضو الكنيست من حزب يمينا عيديت سيلمان على الانسحاب من الائتلاف الحكومي في إسرائيل، ليُصبح قائماً على 60 عضو كنيست، ويفقد بذلك الأغلبية التي كان يحظى بها في الكنيست (61 عضواً) حين تم التصويت على منح الثقة للائتلاف ومن خلال ذلك للحكومة الإسرائيلية الـ 36، وهي حكومة تناوب بين عضوي الكنيست نفتالي بينيت (يمينا) ويائير لبيد (يوجد مستقبل).

في 25.12.2021، وفي خطوة هي الأولى من نوعها، عقدت الحكومة الإسرائيلية جلستها الأسبوعية (جلسة خاصة) على أراضي مرتفعات الجولان السوري المحتلّ، تخلّلها مصادقة على المخطط الحكومي الاستيطاني للاستثمار في المستوطنات المُقامة في منطقتي الجولان وقيسارية، وزيادة أعداد المستوطنين فيها خلال السنوات الخمس المُقبلة. فيما أكدّت وزارة الخارجية السورية أن هذه الخطوة تُعدّ تصعيد إسرائيلي خطير وغير مسبوق في الجولان السوري المحتلّ، وممارسة ترتقي لمستوى جريمة حرب. هذه الورقة، تسلّط الضوء على جلسة الحكومة الإسرائيلية التي عُقدت في الجولان المحتلّ؛ الخطط الاستيطانية التي تمّت المصادقة عليها وأبرز ما تضمّنته وتبعات ذلك على الصُعد المختلفة.

مفاعل بوشهر الإيراني هو أحد المفاعلات التي تخضع للاتفاق النووي المهدد بالإلغاء

مقدمة
بتاريخ 14 تموز 2015، وتحت ولاية الرئيس الأميركي باراك أوباما، توصلت القوى العظمى (الولايات المتحدة وروسيا والصين وفرنسا والمملكة المتحدة وألمانيا) الى اتفاق للجم البرنامج النووي الإيراني للحيلولة دون وصول إيران إلى قنبلة نووية، بينما انتقدت إسرائيل ممثلة برئيس وزرائها بنيامين نتنياهو، هذا الاتفاق بشدة، في ما أفاد تقرير الوكالة الدولية للطاقة الذرية بتاريخ 16 كانون الثاني 2016، بأن إيران ملتزمة فعلاً ببنود الاتفاق، الأمر الذي أدى إلى رفع

كسرت كتلة حركة "ميرتس" في الكنيست، والحكومة الإسرائيلية، كل التوقعات بأن تكون عامل أزمة في الحكومة التي تشكلت في منتصف حزيران الماضي (2021)، من باب أنها قد تعترض على سياسات اليمين الاستيطاني، والممارسات على الأرض، استنادًا لمواقفها المعلنة، على مدى 20 عامًا، كانت فيها في مقاعد المعارضة البرلمانية. لكن في نظرة لتاريخ الحركة منذ نشوئها، والأحزاب التي شكّلتها، فإن عامل المفاجأة قد يقل.

السبت, مايو 28, 2022

مركز مدار

المركز الفلسطيني للدراسات الإسرائيلية "مدار"، هو مركز بحثي مستقل متخصص بالشأن الإسرائيلي، مقره في مدينة رام الله. تأسس في  العام 2000، بمبادرة مجموعة من المثقفين والأكاديميين الفلسطينيين، من بينهم: الشاعر الكبير الراحل محمود درويش، د. ليلى فيضي، د. علي الجرباوي، د. أحمد حرب، وليد الأحمد، وأكرم هنية. تم تسجيل المركز كجمعية أهلية غير ربحية.

للانضمام للقائمة البريدية