لجنة مستوطنات الجولان

عبارة عن هيئة تجمع كافة الفعاليات والنشاطات السياسية لمستوطني هضبة الجولان السورية المحتلة على يد اسرائيل منذ العام 1967.

وأُقيمت هذه اللجنة في عام 1968 بمبادرة يهودا هرئيل الذي ترئسها لفترة ما، ثم تلاه شمعون شيفتس وايلي مالكا وغيرهم. وشهدت نشاطات وتحركات هذه اللجنة أشكالاً من المد والجزر، إلى أن بلغت مفاوضات فصل القوات بين الجيشين الاسرائيلي والسوري نقطة الحسم في أعقاب حرب اوكتوبر عام 1973 والتي حقق فيها الجيش السوري تقدما ملحوظا على طول هضبة الجولان، خاصة إعادة تحرير مدينة القنيطرة. ثم استطاعت هذه اللجنة ان تكسب مكانة جيدة في أوساط اليمين الاسرائيلي إلى أن حققت عملية إقرار "قانون هضبة الجولان" (وهو عبارة عن قانون أصدره الكنيست يثبت فيه عملية ضم الجولان إلى اسرائيل). وتراجع دور اللجنة إلى أن طرحت مجددا إمكانية انسحاب اسرائيل من الجولان من خلال المفاوضات التي جرت بين اسرائيل وسوريا في مدريد.

وتحاول هذه اللجنة شد الجمهور الاسرائيلي إلى أهمية الاحتفاظ بالجولان كمنطقة حماية لأمن اسرائيل ولكونها ـ أي هضبة الجولان ـ تُشكل موقعا استراتيجيا يُشرف على العاصمة السورية دمشق. وظهرت منذ الثمانينات اهتمامات اسرائيلية اقتصادية واسعة بالاستثمار في الزراعة الرابحة في الجولان لخصوبة أراضي المنطقة، خاصة زراعة كروم العنب وأشجار الكرز والفواكه الشجرية المثمرة الأخرى.

الجمعة, نوفمبر 27, 2020

مركز مدار

المركز الفلسطيني للدراسات الإسرائيلية "مدار"، هو مركز بحثي مستقل متخصص بالشأن الإسرائيلي، مقره في مدينة رام الله. تأسس في  العام 2000، بمبادرة مجموعة من المثقفين والأكاديميين الفلسطينيين، من بينهم: الشاعر الكبير الراحل محمود درويش، د. ليلى فيضي، د. علي الجرباوي، د. أحمد حرب، وليد الأحمد، وأكرم هنية. تم تسجيل المركز كجمعية أهلية غير ربحية.

للانضمام للقائمة البريدية