الإدارة المدنية

عبارة عن جهازي إدارة منفصلين واحد لقطاع غزة والآخر للضفة الغربية، أُنشئا في تشرين الثاني من العام 1981 بموجب أمر صادر عن وزير الدفاع الإسرائيلي انذاك ارئيل شارون، بهدف الإهتمام بالشؤون اليومية (للسكان المحليين في هاتين المنطقتين المحتلتين).

هذا وفق لغة وادعاء سلطات الاحتلال، والواقع ان هذه الادارة هدفت لتحسين صورة اسرائيل أمام العالم واعطاء انطباع وكأن هناك (حالة سياسية) في الاراضي الفلسطينية، تبعد الأنظار عن حقيقة وجود احتلال مرفوض من قبل السكان، ووفق القانون الدولي.

وقُرّر ان يكون رئيس الإدارة المدنية خاضعاً لـ(منسق الأعمال في المناطق)، وهذا الأخير يكون خاضعاً بدوره لسلطة وزير الدفاع.

ونالت الإدارة المدنية كل الصلاحيات المدنية التي كانت إلى ذلك الوقت تحت سيطرة الجيش الإسرائيلي مباشرة. ورغم هذا التقسيم الجديد بقي للمستوى العسكري دوره الفعال في تحديد خطوط السياسة اليومية.

أمّا على صعيد المبنى الداخلي للإدارة المدنية، فقد أُقيمت ثلاث دوائر في كل إدارة من الإدارتين : اقتصادية وتضم التجارة والمواصلات والصناعة والتوظيف. الخدمات وتضم التربية والتعليم والداخلية والرفاه الإجتماعي والصحة. والأملاك وتضم الأراضي العامة والثروات الطبيعية وأملاك الغائبين.

وعُين في منصب رئيس الادارة المدنية ضابط جيش، إلا في حالة واحدة عُين فيها البروفسور مناحيم ميلسون وهو محاضر وباحث.

الخميس, أبريل 02, 2020

مركز مدار

المركز الفلسطيني للدراسات الإسرائيلية "مدار"، هو مركز بحثي مستقل متخصص بالشأن الإسرائيلي، مقره في مدينة رام الله. تأسس في  العام 2000، بمبادرة مجموعة من المثقفين والأكاديميين الفلسطينيين، من بينهم: الشاعر الكبير الراحل محمود درويش، د. ليلى فيضي، د. علي الجرباوي، د. أحمد حرب، وليد الأحمد، وأكرم هنية. تم تسجيل المركز كجمعية أهلية غير ربحية.

للانضمام للقائمة البريدية

الأعزاء متابعوا إصدارات المركز الفلسطيني للدراسات الإسرائيلية "مدار": يواصل "مدار" العمل على إنجاز خطته السنوية كالمعتاد على الرغم من الظروف التي فرضها "فيروس الكورونا"، وسوف يتم توفير المُنتج الجديد الكترونيًا على موقع "مدار" على الشبكة، فيما ستتوفر النسخ الورقية حال تجاوز حالة الطوارئ.