ملخص

بتوجيه من وزير التربية والتعليم الإسرائيلي نفتالي بينيت (رئيس "البيت اليهودي")، نشر البروفسور آسا كاشير المدونة الأخلاقية للمحاضرين في الجامعات الإسرائيلية.

وكاشير هو ذات الشخص الذي صاغ المدونة الأخلاقية للجيش الإسرائيلي، والتي برّر الجيش من خلالها ضربه للمدنيين الفلسطينيين. وبحسب المدونة الأخلاقية للجيش التي صاغها كاشير فإن إصابة المدنيين الفلسطينيين مبررة للدفاع عن حياة الجنود الإسرائيليين، مما أعطى الجيش مسوغا "أخلاقيا" لقصف وقتل المدنيين الفلسطينيين في المعارك وفي عمليات القمع الذي يقوم بها في الأراضي الفلسطينية المحتلة عام 1967. وقد توجه بينيت لكاشير من أجل أن يصوغ له مدونة أخلاقية للمحاضرين في الجامعات الإسرائيلية، وتم نشرها في الفترة الأخيرة.

ملخص
تحاول هذه الورقة تحليل زيارة الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، لإسرائيل وانعكاساتها على العلاقات الأميركية الإسرائيلية من جهة، وعلى الصراع الفلسطيني الإسرائيلي من جهة ثانية. تنطلق هذه الورقة من أن الزيارة الحالية حملت معاني وأوجها كثيرة، ولكنها في التحصيل الأخير تمثل انقطاعا عن الموقف الأميركي التاريخي وخاصة موقف إدارة الرئيس السابق باراك أوباما، فيما يتعلق بالصراع الفلسطيني الإسرائيلي. كما أنها تشكل تبنيا للمواقف العربية في البيئة الإقليمية.

توطئة
عاد الاستقطاب الأشكنازي- الشرقي في المجتمع الإسرائيلي إلى السطح من جديد، لكن هذه المرة بحدة كبيرة. وشهدت الفترة الأخيرة نقاشات جديدة حول قضايا اعتقد البعض أنها اختفت. ولا شك أن هذا النقاش يأخذ أبعادا مختلفة وتحمله دوافع عديدة منها دوافع سياسية تتمثل في تعزيز سياسات الهوية في الجانب الشرقي تحديدا، لأن لها مدلولات انتخابية واضحة، وهناك دوافع تتعلق بالهوية والثقافة الشرقية ونقاش التمييز التاريخي الذي عانى منه الشرقيون في إسرائيل بهدف تحسين مكانتهم وإبقاء هذا الظلم حاضرا في المشهد الإسرائيلي، ولا تحركه أي اعتبارات سياسات هوية برغم أنه في النهاية يساهم في تأسيسها.

جاءت زيارة رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو إلى الولايات المتحدة واجتماعه مع الرئيس الأميركي دونالد ترامب في أواسط شباط 2017، لتبدّد بعض الضباب عن كُنه ومستقبل العلاقات الثنائية بين البلدين بين انتهاء ولاية باراك أوباما وتسلم ترامب إدارة البيت الأبيض. ويمكن القول إن العلاقات بين البلدين في فترة ترامب قد تتميز بانسجام أيديولوجي إلى جانب الانسجام السياسي فيما يتعلق بتقييم النظامين الإقليمي والدولي.

يواجه رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو هذه الأيام التحقيق تحت طائلة التحذير في قضيتين:
- الأولى، "قضية رقم 1000" وهي تلقيه "هدايا" أو "عطايا" من رجال أعمال بينهم رجل الأعمال اليهودي أرنون ميلتشين، بخلاف القانون؛
- الثانية، "القضية رقم 2000" والتي تدور حول جلسات عقدت بين نتنياهو ومالك صحيفة "يديعوت أحرونوت" أرنون (نوني) موزيس وتتضمن شبهات بشأن وجود قضية رشوة بين الطرفين.

الأربعاء, يونيو 03, 2020

مركز مدار

المركز الفلسطيني للدراسات الإسرائيلية "مدار"، هو مركز بحثي مستقل متخصص بالشأن الإسرائيلي، مقره في مدينة رام الله. تأسس في  العام 2000، بمبادرة مجموعة من المثقفين والأكاديميين الفلسطينيين، من بينهم: الشاعر الكبير الراحل محمود درويش، د. ليلى فيضي، د. علي الجرباوي، د. أحمد حرب، وليد الأحمد، وأكرم هنية. تم تسجيل المركز كجمعية أهلية غير ربحية.

للانضمام للقائمة البريدية

الأعزاء متابعوا إصدارات المركز الفلسطيني للدراسات الإسرائيلية "مدار": يواصل "مدار" العمل على إنجاز خطته السنوية كالمعتاد على الرغم من الظروف التي فرضها "فيروس الكورونا"، وسوف يتم توفير المُنتج الجديد الكترونيًا على موقع "مدار" على الشبكة، فيما ستتوفر النسخ الورقية حال تجاوز حالة الطوارئ.