يرسم "استطلاع مركز مولاد السنوي" للعام 2015، الذي أجراه مركز "مولاد ـ لتجديد الديمقراطية في إسرائيل" بُعيد الانتخابات الأخيرة للكنيست الإسرائيلي، التي جرت في آذار من العام الجاري (2015)، "صورة غير عادية ومثيرة" ـ كما وصفها معدو الاستطلاع ـ تتمثل، أساسا، في أن بنيامين نتيناهو قد مني بفشل ذريع ومطبق تماما في مختلف المجالات، تقريبا، وذلك بالرغم من حقيقة فوزه في الانتخابات وتغلبه على منافسه الأساس، إسحاق هرتسوغ (زعيم "المعسكر الصهيوني") بفارق كبير.

ليست هناك معطيات، رسمية أو غير رسمية، موثوق بها حول عدد المواطنين المصريين الذين يعيشون في دولة إسرائيل.


وتشير التقديرات، تأسيساً على تصريحات مختلفة، إلى أن عددهم يبلغ عدة آلاف تتراوح بين خمسة- سبعة آلاف بينما تفيد تقديرات بأن عددهم بلغ نحو 12 ألفاً قبل بضعة أعوام.

يشير التلمود البابلي إلى كتبة أسفار الأنبياء الأوائل، يشوع (أو يوشع) والقضاة وصموئيل الأول والثاني والملوك الأول والثاني. ووفقا للتلمود البابلي فإن يشوع كتب سفر يشوع حتى وفاته، وأكمل كتابة هذا السفر الكاهن إليعازر ونجله الكاهن بنحاس. وكتب صموئيل سفر القضاة وسفر صموئيل حتى وفاته، وأكمله النبيان جاد ونتان. وكتب سفر الملوك النبي إرميا.

احتدم السجال في إسرائيل خلال الأسابيع الأخيرة بين الحكومة ونقابات الفنانين المسرحيين حول حرية التعبير عن الرأي في القضايا التي يجري تناولها في الحياة الثقافية.

وبرغم أن قسما بارزا من هذه القضايا المختلف حولها يتعلق بقضايا الصراع الإسرائيلي – الفلسطيني، إلا أن السجال الحاصل أبرز شرخا واسعا بين اليمين واليسار الصهيوني في إسرائيل.

هذا السجال لم يبدأ بحكومة بنيامين نتنياهو الحالية التي تمثل اليمين المتطرف الإسرائيلي، وإنما بدأ بعد عودة نتنياهو إلى الحكم في العام 2009. فقد سعى اليمين منذئذ إلى ترسيخ حكمه وأفكاره، وتأسست حركات يمينية من أجل تحقيق هذا الهدف، أبرزها حركة "إم ترتسو"، التي تنشط في الجامعات، ومن بين أهدافها المتعدّدة نفي النكبة الفلسطينية.

يستقي الإسرائيليون معلوماتهم حول العالم العربي عموما والفلسطينيين خصوصا من وسائل الإعلام بأشكالها المتنوعة، وأيضا من كتب يؤلفها باحثون متخصصون وصحافيون. وتتعامل وسائل الإعلام الإسرائيلية وكذلك المخصصون بعدائية ونظرة استشراقية استعلائية تجاه العالم العربي، ولا يخفون أن هذا التعامل يأتي بالأساس من المنظار الأمني. ولا تزال هذه الرؤية مهيمنة على التوجه الإسرائيلي في النواحي السياسية والإعلامية والأكاديمية.

الأربعاء, أغسطس 12, 2020

مركز مدار

المركز الفلسطيني للدراسات الإسرائيلية "مدار"، هو مركز بحثي مستقل متخصص بالشأن الإسرائيلي، مقره في مدينة رام الله. تأسس في  العام 2000، بمبادرة مجموعة من المثقفين والأكاديميين الفلسطينيين، من بينهم: الشاعر الكبير الراحل محمود درويش، د. ليلى فيضي، د. علي الجرباوي، د. أحمد حرب، وليد الأحمد، وأكرم هنية. تم تسجيل المركز كجمعية أهلية غير ربحية.

للانضمام للقائمة البريدية