دروري، امير

جنرال في الجيش الاسرائيلي، ومدير عام سلطة الآثار الحكومية الاسرائيلية.

ولد في عام 1937. والتحق بالمدرسة الداخلية العسكرية، ثم تجند للجيش في لواء جولاني. وشارك في العملية التخريبية التي نفذها الجيش ضد الباخرة توفيق المصرية. وقاد لواء جولاني خلال حرب اوكتوبر عام 1973، واشرف بنفسه على تنفيذ محاولتي احتلال موقع جبل الشيخ من الجيش السوري.

وعين في عام 1981 قائدا للواء الشمال وبقي في هذا المنصب حتى عام 1983. وأشرف بنفسه على عملية إخراج القائد ياسر عرفات وعدد كبير من قيادات منظمة التحرير الفلسطينية من لبنان. ووجهت إليه لجنة كاهان التي حققت في مجزرة صبرا وشاتيلا سلسلة من الملاحظات حول سلوكه وتصرفاته خلال وقبل المجزرة. وسرح من الجيش في أعقاب هذه الملاحظات فسافر إلى الولايات المتحدة حيث درس هناك فنون القتال. ولما عاد عين في عدة مناصب قيادية في الجيش الاسرائيلي، منها: رئيسا لشعبة العمليات ونائبا لرئيس هيئة الأركان العامة موشي ليفي. وأُدرج اسمه ضمن مرشحي رئاسة هيئة الأركان خلفا لليفي، إلا أنه لم يفز بها.

وبعد تسريحه من صفوف الجيش عين مديرا عاما لسلطة الآثار الاسرائيلية بين 1988 و 2000. واصطدم عدة مرات مع أطراف متدينة يهودية متزمتة بخصوص حفريات كانت تقوم بها سلطة الآثار في مقابر يهودية، على حد ادعاء الأطراف المتدينة. ولما تأزمت الأحوال بين الأحزاب العلمانية والمتدينة في التشكيلة الحكومية وأوشكت الحكومة على الانهيار بادر دروري إلى تقديم استقالته في 2000.

توفى في 12 آذار 2005.

الثلاثاء, يناير 26, 2021

مركز مدار

المركز الفلسطيني للدراسات الإسرائيلية "مدار"، هو مركز بحثي مستقل متخصص بالشأن الإسرائيلي، مقره في مدينة رام الله. تأسس في  العام 2000، بمبادرة مجموعة من المثقفين والأكاديميين الفلسطينيين، من بينهم: الشاعر الكبير الراحل محمود درويش، د. ليلى فيضي، د. علي الجرباوي، د. أحمد حرب، وليد الأحمد، وأكرم هنية. تم تسجيل المركز كجمعية أهلية غير ربحية.

للانضمام للقائمة البريدية

إعلانات

دعوة الباحثين والباحثات للكتابة والنشر في مجلة قضايا إسرائيلية.

للمزيد من التفاصيل