من المقرّر أن يلتقي نائب رئيس هيئة أركان الجيش الإسرائيلي، اللواء يائير غولان، اليوم الثلاثاء، مع نظيره الروسي، نيقولاي بوغدانوفسكي، في مقر وزارة الدفاع الإسرائيلية في تل أبيب.

وجاء في بيان عممه الناطق العسكري الإسرائيلي، في نهاية الأسبوع الماضي، أن بوغدانوفسكي سيزور إسرائيل ضمن وفد عسكري روسي.

ويتوقع أن يبحث المسؤولان العسكريان في التنسيق بين جيشي الدولتين على ضوء الوجود العسكري الروسي في سورية، الذي تكثف مؤخرا. وبدأ الجيش الروسي بشن غارات جوية ضد أهداف للمعارضة للسورية، فيما شددت روسيا على أن الغارات استهدفت تنظيم "الدولة الإسلامية" ("داعش").

ويأتي اللقاء بين غولان وبوغدانوفسكي استمرارا لزيارة رئيس هيئة أركان الجيش الإسرائيلي، غادي آيزنكوت، إلى موسكو برفقة رئيس الحكومة، بنيامين نتنياهو، قبل أسبوعين. وطلب الجانب الإسرائيلي في هذه المحادثات من القيادة الروسية تنسيق العمليات العسكرية في سورية.

وتتحسب إسرائيل من حدوث صدامات بين طيرانها الحربي والطيران الروسي في الأجواء السورية، فيما ألمح نتنياهو خلال خطابه أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة، يوم الخميس الماضي، إلى أن إسرائيل ستستمر في استهداف شحنات أسلحة يتم نقلها من سورية إلى حزب الله في لبنان.

كذلك عبر مسؤولون في جهاز الأمن الإسرائيلي عن تحسب من قيام الجيش الروسي في سورية بتشويش عمل رادارات وأجهزة اتصال الجيش الإسرائيلي في هضبة الجولان المحتلة، وأشاروا إلى أن قوات روسية تواجدت في سورية، قبل تكثيف الوجود العسكري الروسي مؤخرا، درجت على التجسس على الجيش الإسرائيلي في الجولان.

من ناحية أخرى أكد اللواء احتياط يعقوب عميدرور أنه ليست هناك ضرورة لتغيير سياسة إسرائيل إزاء سورية بصورة جذرية، وقال إن إسرائيل امتنعت حتى الآن عن أن تكون جزءاً من الصراع الداخلي السوري، فالطرفان المتقاتلان في سورية يكرهان إسرائيل، وكل وحد منهما يحلم بتدميرها في مرحلة من المراحل، وليس هناك سبب كي توظف إسرائيل موارد لمصلحة طرف ضد آخر.

وتابع عميدرور الذي أشغل منصب مستشار الأمن القومي لرئيس الحكومة نتنياهو، أنه يتعين على إسرائيل المحافظة على مصلحتين أساسيتين: الأولى مواصلة بذل كل الجهود لمنع انتقال سلاح كاسر للتوازن إلى حزب الله سواء كان مصدره إيران أو سورية؛ والثانية الحؤول دون بناء بنية تحتية لمهاجمة إسرائيل خاصة في هضبة الجولان أو في أماكن أخرى.

كما أنه من الممنوع برأيه أن يمس الوجود الروسي الكثيف بحرية عمل إسرائيل في المحافظة على هاتين المصلحتين. ويجب أن يكون هذا مضمون التنسيق الإسرائيلي- الروسي، وعدم التساؤل عما إذا كانت إسرائيل قادرة على الهجوم عند الضرورة بل طرح ذلك كأمر واقع.

وختم: "يجب أن تكون الخطوط الحمراء الإسرائيلية واضحة، وعلى إسرائيل ألا تخاف العمل وفقاً لها. تعرف روسيا مصالح إسرائيل، وتفهم مسؤوليتها في العمل على تحقيقها. صحيح أن هذا يعقده وجود القوات الروسية العاملة على أرض سورية، لكنه ضروري".

ملحق المشهد الإسرائيلي يصدر بالتعاون مع وزارة الخارجية النرويجية، محتوى المقالات لا يعكس بالضرورة موقف وزارة الخارجية النرويجية.

آخر المقالات

حاخامات يدعون لمنع تشكيل “حكومة تغيير نتنياهو” بأي طريقة

مستقبل "حكومة تغيير نتنياهو"

بغض النظر عن أي نتائج ناجزة، من المؤكد أنها لن تظهر إلا في المستقبل، سجلت القائمة العربية الموحدة تحت قيادة النائب منصور عباس سابقة خطرة بتوقيعها في الأيام الأخيرة اتفاقاً ينصّ على دخولها إلى الحكومة الإسرائيلية الأكثر هُجنةً التي توشك أن تتسلم مقاليد الحكم، في حال عدم ظهور عقبات تعرقل ذلك في آخر لحظة، وهي حكومة لا يجمعها جامع أكثر من هدف إطاحة بنيامين نتنياهو، ووضع حدّ لحكمه المستمر منذ العام 2009.

وتؤكد القائمة الموحدة أن دوافعها براغماتية، غير أن سلوكها ينطوي في العمق على تجاهل لخصوصية الفلسطينيين في إسرائيل حتى لدى التعامل معهم باعتبارهم أقلية، وهي خصوصية ناجمة عن كونهم أقلية وطن وليسوا أقلية مهاجرين، وعن كونهم جزءاً من الشعب الفلسطيني، والحل العادل لقضيتهم لا يمكن أن يكون سوى جزء من الحلّ الكليّ لقضية فلسطين.

للمزيد
سلاح الجريمة بين الفلسطينيين في إسرائيل: حصاد مرّ.

معطيات رسمية: جرائم القتل بالسلاح في المجتمع العربي بين 2013 - 2019 ثلاثة أضعاف نظيرتَها في المجتمع اليهودي!

نشر مراقب الدولة في إسرائيل، مؤخراً، المزيد من فصول تقريره السنوي المفصل، وأفرد مساحة واسعة فيه لموضوع تحت عنوان "تعامل شرطة إسرائيل مع حيازة الأسلحة غير القانونيّة وحوادث إطلاق النار في بلدات المجتمع العربيّ والبلدات المختلطة". وهو ينوّه إلى أن هذا بمثابة "مراقَبة متابعة، والتقرير الحاليّ هو تقرير متابَعة، يقوم بمراجعة عدد من المواضيع التي ناقشها التقرير السابق إلى جانب مواضيع أخرى". التقرير السابق صدر في آب عام 2018، وتناول عدداً من القضايا، من بينها مصادر الوسائل القتاليّة، ومعالَجة محطّات الشرطة لمخالفات الوسائل القتاليّة، ومديريّة المجتمع العربيّ في الشرطة، وخطّة "مدينة خالية من العنف".

للمزيد
ياريف ليفين.

ياريف ليفين: حان الوقت لإجراء تغييرات أساسية في الجهاز القضائي الإسرائيلي

[تعريف: تمثل هجوم اليمين الإسرائيلي على الجهاز القضائي عامة والمحكمة العليا الإسرائيلية، في الآونة الأخيرة، في مقالة نشرها رئيس الكنيست ياريف ليفين، من قادة الليكود وأحد أبرز المقربين لرئيس الحكومة، بنيامين نتنياهو، قبل نحو عامين، ونعيد هنا نشر مقاطع واسعة منها كونها توضح خلفية هذا الهجوم ومراميه]:

للمزيد
الأحد, يونيو 13, 2021

مركز مدار

المركز الفلسطيني للدراسات الإسرائيلية "مدار"، هو مركز بحثي مستقل متخصص بالشأن الإسرائيلي، مقره في مدينة رام الله. تأسس في  العام 2000، بمبادرة مجموعة من المثقفين والأكاديميين الفلسطينيين، من بينهم: الشاعر الكبير الراحل محمود درويش، د. ليلى فيضي، د. علي الجرباوي، د. أحمد حرب، وليد الأحمد، وأكرم هنية. تم تسجيل المركز كجمعية أهلية غير ربحية.

للانضمام للقائمة البريدية

الاشتراك في قناة التيليجرام

telegram

متابعينا الأعزاء يرجى متابعة قناة مدار على التيليجرام

 إشترك الآن