بيت يعقوب

شبكة مؤسسات تعليمية للبنات اليهوديات المتدينات. قامت حركة (ثم حزب) أغودات يسرائيل المتدينة الحريدية بتأسيسها. وأصل هذا الاسم من الآية التوراتية " هكذا تقول لبيت يعقوب ولبيت اسرائيل أيضا" (سفر خروج 13: 3). ويرى المفسرون أن بيت يعقوب مخصص للنساء وأن بيت اسرائيل مخصص للرجال.

تأسست هذه الشبكة في كراكوف في بولندا في العام 1928، بمبادرة من سارة شنايرر. وتم توسيع مجالات التعليم في هذه المؤسسات في الثلاثينيات من القرن الماضي بحيث شملت برامج خاصة لتدريس المواضيع الدينية بشكل أساسي، والمواضيع النظرية الأدبية والعلمية بشكل جانبي.

وأسست ضمن هذه الشبكة مدارس للتعليم المهني للبنات ومعاهد لتأهيل معلمات يهوديات متدينات. وافتتح فروع من هذه الشبكة في ليطا ورومانيا وتشيكوسلوفاكيا وهنغاريا والنمسا وكذلك في فلسطين، خاصة في التجمعات اليهودية المتدينة المتزمتة (الحريدية).

ومحور المنهاج التعليمي لهذه المؤسسات التشديد على تدريس المواضيع الدينية كقراءة التوراة والكتب الدينية الاخرى في اليهودية والتفاسير والتاريخ اليهودي.

واعترفت وزارة التربية والتعليم في اسرائيل بصفة رسمية بهذه الشبكة بعد العام 1948 شريطة أن يتم التدريس فيها بالعبرية فقط والتقيد بأنظمة وزارة التربية والتعليم. مقابل ذلك تحصل هذه الشبكة على الدعم المالي أسوة ببقية المؤسسات التعليمية في اسرائيل.

وتعتبر هذه الشبكة استمرارية حديثة ومعاصرة للتربية الدينية اليهودية الخاصة بالبنات، إذ أن البنات اليهوديات المتدينات كن يدرسن التوراة والتفاسير ضمن العائلة ولا يخرجن للدراسة في مؤسسات تربوية وتعليمية. لهذا، فإن مشروع هذه الشبكة يعتبر انقلابا وتحولا جذريا في مفهوم تربية البنات اليهوديات، حيث لم تعد المسألة من شأن العائلة فقط بل تشارك فيها الأحزاب والوزارة المختصة. وهناك من يعتبر وجود الشبكة اعتراف رسمي بالتعليم الديني اليهودي المتشدد في اسرائيل، حيث أن وزارة التربية والتعليم تخصص ساعات معينة لطلاب المدارس العادية التابعة لها لدراسة التوراة والتاريخ اليهودي ضمن المناهج التعليمية المصادق عليها.

وحققت هذه الشبكة نجاحا في توفير أُطر تعليمية متكاملة للبنات اليهوديات المتدينات دون لجوئهن إلى مؤسسات تعليمية علمانية لا تتوفر فيها مناهج للتعليم الديني المستند على التوراة والتفاسير كما يراها قياديو هذه الشبكة وحزب اغودات يسرائيل الذي يقف من ورائها.

الأربعاء, يناير 27, 2021

مركز مدار

المركز الفلسطيني للدراسات الإسرائيلية "مدار"، هو مركز بحثي مستقل متخصص بالشأن الإسرائيلي، مقره في مدينة رام الله. تأسس في  العام 2000، بمبادرة مجموعة من المثقفين والأكاديميين الفلسطينيين، من بينهم: الشاعر الكبير الراحل محمود درويش، د. ليلى فيضي، د. علي الجرباوي، د. أحمد حرب، وليد الأحمد، وأكرم هنية. تم تسجيل المركز كجمعية أهلية غير ربحية.

للانضمام للقائمة البريدية

إعلانات

دعوة الباحثين والباحثات للكتابة والنشر في مجلة قضايا إسرائيلية.

للمزيد من التفاصيل