مئير، غولدا

هي غولدا مئيرسون. ولدت في العام 1898 في كييف في اوكرانيا. وهاجرت مع أسرتها إلى الولايات المتحدة ولها من العمر ثمانية أعوام.

درست في كلية إعداد المعلمات في ميلوكي، وانضمت في صباها إلى حزب (بوعالي تسيون) الصهيوني - الاشتراكي. هاجرت إلى فلسطين العام 1921 وانضمت إلى كيبوتس مرحافيا . ولكنها انتقلت إلى تل ابيب بعد مضي أقل من عامين، وانخرطت في العمل السياسي في الهستدروت العامة ثم في الوكالة اليهودية، واختيرت سكرتيرة لمجلس العاملات في اللجنة التنفيذية في الهستدروت في العام 1928. سافرت إلى الولايات المتحدة وامضت سنتين بين 1932 و 1934 في العمل مع النساء اليهوديات الطلائعيات، وانتخبت، عقب عودتها إلى فلسطين، سكرتيرة اللجنة التنفيذية في الهستدروت ثم رئيسة الدائرة السياسية في الهستدروت. اشتركت في المؤتمرات الصهيونية كمندوبة عن الهستدروت وعضو في اللجنة التنفيذية الصهيونية و(هفاعاد هلئومي) (اللجنة القومية)(وهي عبارة عن حكومة الظل اليهودية خلال فترة الانتداب، كجزء من عملية التحضير لإعلان اقامة اسرائيل).

تولت مهام منصب مديرة الدائرة السياسية في الوكالة اليهودية بدلاً من موشي شرتوك الذي اعتقلته سلطات الانتداب البريطانية العام 1946 ونفته إلى افريقيا. استمرت في مهمتها هذه حتى قيام اسرائيل، بينما سافر شرتوك بعد إطلاق سراحه إلى الولايات المتحدة للقيام ببعض المهام المتعلقة بالوكالة اليهودية هناك.

سافرت في بعثة إلى الولايات المتحدة للقيام بحملة تجنيد أموال من الجاليات اليهودية ومن متمولين اميركيين لتوفير الدعم اللازم لمعارك العام 1948 في فلسطين عشية إقامة اسرائيل، ولما عادت إلى فلسطين انتخبت عضو في مجلس الدولة المؤقت. وأربعة أيام قبل اعلان قيام اسرائيل، أي في العاشر من أيار العام 1948 أُرسلت في مهمة سرية من قبل ديفيد بن غوريون لمقابلة الملك عبدالله في محاولة لإقناعه بعدم الدخول في مواجهة عسكرية مع قوات (الهاغاناه)، والتقت مع الملك عبدالله بعد ان تخفت بهيئة امرأة عربية. ولكنها لم تستفد كثيراً من لقائها هذا، كما تشير إلى ذلك المصادر الاسرائيلية.

عينت مئير مندوبة ديبلوماسية في الاتحاد السوفييتي مباشرة بعد قيام اسرائيل، ولكنها عادت إلى اسرائيل بعد عام ودخلت إلى الكنيست في قائمة حزب (مباي). عينت وزيرة للعمل والشؤون الاجتماعية في الفترة الواقعة بين 1949 و 1956. ثم عينت وزيرة للخارجية في العام 1956، وبقيت في منصبها هذا حتى العام 1966. عملت خلال توليها هذه الوزارة على تقوية وتعميق العلاقات الديبلوماسية والاقتصادية بين اسرائيل ودول في افريقيا وآسيا واميركا الجنوبية.

أظهرت مئير قدرات سياسية خطابية كبيرة في تمثيل الوفد الاسرائيلي في هيئة الأمم المتحدة وفي الأوساط السياسية العالمية، واستقالت من الحكومة، محتفظة لنفسها بمنصب سكرتيرة حزب (مباي). عملت، بعد حرب حزيران العام 1967، على توحيد الأحزاب العمالية ((مباي) و(رافي) و(احدوت هعفودا)) في اطار حزبي واحد هو حزب العمل، ثم سعت إلى توحيد حزب (مبام) (حزب العمال الموحد) مع حزب العمل في حزب واحد هو التجمع العمالي (معراخ).

اصبحت رئيسة لحكومة اسرائيل بعد وفاة ليفي اشكول العام 1969، وهي رئيسة حكومة اسرائيل الرابعة. شكلت حكومة ائتلافية من أحزاب العمل والمتدينين الوطنيين والليبراليين المستقلين، وتمكنت من تعميق وتقوية علاقات اسرائيل مع الإدارة الاميركية وحصلت حكومتها على دعم مالي كبير من خزينة الولايات المتحدة. تبنت مواقف متشددة في قضية مستقبل الشرق الاوسط، وعارضت بشدة الانسحاب من الأراضي الفلسطينية التي احتلتها اسرائيل في حرب حزيران العام 1967. عملت على الصعيد الداخلي على تقليص الفجوات الطبقية، ولكنها لم تنجح في ذلك، وتعرضت إلى انتقادات شديدة للغاية من قبل أوساط سياسية واجتماعية، حتى من داخل حزبها، لعدم اهتمامها بحركات اجتماعية تعكس الأوضاع المزرية في المجتمع الاسرائيلي. ونظرت بشكل سلبي إلى حركة (الفهود السود) المطالبة بالمساواة في الحقوق لكل طبقات وشرائح المجتمع.

قدمت مئير استقالتها من رئاسة الحكومة في أعقاب هزيمة اسرائيل في حرب اوكتوبر العام 1973، وتقرير لجنة التحقيق برئاسة القاضي اغرانات الذي كشف عن قصور في السياسة الحكومية تجاه الإستعدادات للحرب وإدارة المعارك.

كتبت مئير مقالات كثيرة وأصدرت سيرتها الذاتية في كتاب بعنوان (حياتي) ترجم إلى عدة لغات. توفيت العام 1978 في القدس

الأحد, يناير 24, 2021

مركز مدار

المركز الفلسطيني للدراسات الإسرائيلية "مدار"، هو مركز بحثي مستقل متخصص بالشأن الإسرائيلي، مقره في مدينة رام الله. تأسس في  العام 2000، بمبادرة مجموعة من المثقفين والأكاديميين الفلسطينيين، من بينهم: الشاعر الكبير الراحل محمود درويش، د. ليلى فيضي، د. علي الجرباوي، د. أحمد حرب، وليد الأحمد، وأكرم هنية. تم تسجيل المركز كجمعية أهلية غير ربحية.

للانضمام للقائمة البريدية