تشارطر

عبارة عن وثيقة امتياز سياسية تمنحها دولة عظمى أو مجموعة من الدول العظمى لطالب الامتياز لمنحه امتيازاً وحقوقاً في الاستيطان على مساحة من الأرض.

ولقد سعى هرتسل بكل جهوده لنيل وثيقة الامتياز من السلطات التركية بهدف اقامة المستوطنات في فلسطين، فقام هرتسل بسلسلة من المفاوضات مع الموظفين الاتراك الكبار بهدف الحصول عليها، ولما لم يوفق في ذلك بواسطتهم لجأ إلى السلطان عبد الحميد الثاني بنفسه، حيث قابله في اسطنبول في شهر تموز 1902 عارضاً عليه أن تقوم الوكالة اليهودية بدفع ديون الدولة العثمانية والعمل من أجل إحياء وانعاش الاقتصاد التركي مقابل منح السلطان الوكالة (اليهودية) امتياز الاستيطان في فلسطين، إلا أن السلطان عبد الحميد رفض قبول العرض مفسحاً المجال أمام اليهود بالاستيطان في أي مكان آخر عدا فلسطين، وبالطبع هنا جاء رفض هرتسل لهذا الاقتراح من قبل السلطان. وجراء موقف السلطان هذا كتب هرتسل في يوميته : (امتياز بدون فلسطين ! على هذا الأمر اعترضت في الحال).

كان جهد هرتسل منصباً على المساعي السياسية من أجل الحصول على الامتياز وفي الوقت نفسه من أجل جمع مبالغ كبيرة من المال لدعم نشاطاته السياسية، وحتى في هذا المجال لم ينجح في تجنيد المبالغ اللازمة لتغطية مصاريف ومستلزمات مشروعه. وهناك من المؤرخين من بين اليهود من يعتبر تصريح بلفور من العام 1917 امتيازاً، ولكن على أرض الواقع فإن تصريح بلفور لا صبغة قانونية ملزمة في طياته، ما هو إلا تصريح عن نوايا.

الأحد, أغسطس 09, 2020

مركز مدار

المركز الفلسطيني للدراسات الإسرائيلية "مدار"، هو مركز بحثي مستقل متخصص بالشأن الإسرائيلي، مقره في مدينة رام الله. تأسس في  العام 2000، بمبادرة مجموعة من المثقفين والأكاديميين الفلسطينيين، من بينهم: الشاعر الكبير الراحل محمود درويش، د. ليلى فيضي، د. علي الجرباوي، د. أحمد حرب، وليد الأحمد، وأكرم هنية. تم تسجيل المركز كجمعية أهلية غير ربحية.

للانضمام للقائمة البريدية