الهجرة اليهودية من الارجنتين

تمّت هذه الهجرة في مطلع القرن الحادي والعشرين في أعقاب الضرر المالي الذي لحق بالمجتمع اليهودي كأفراد في الأساس جرّاء انهيار الأجهزة البنكية الارجنتينية واختفاء مليارات الدولارات وفقدان قيمة التوفيرات في صناديق التقاعد في الارجنتين. ولم يكن اليهود المتضررين الوحيدين

من هذا الانهيار الاقتصادي، إذ أن الطبقات المتوسطة أصيبت في الصميم. فعدد كبير من أعضاء الجالية اليهودية الارجنتينية فضل البقاء في الارجنتين والانطلاق ببناء اقتصاده من جديد، ومجموعات أو أفراد من الجالية ذاتها فضلوا الهجرة إلى اسرائيل إثر استغلال الحكومة الاسرائيلية ومؤسسات الوكالة اليهودية للوضع الاقتصادي والاجتماعي المتردي في الارجنتين والتأثير على قطاع واسع من المجتمع اليهودي هناك.

ووصل إلى اسرائيل في عام 2000 قرابة عشرة آلاف يهودي ارجنتيني. بعضهم لم يجد عملاً في اسرائيل وكانت ظروف استيعابهم قاسية وشديدة ففضلوا العودة من حيث أتوا، أي من الارجنتين، التي شهدت تحسنا ملحوظًا في حالتها الاقتصادية وعودة مظاهر الانتعاش الاقتصادي في معظم قطاعات ومرافق الدولة.

وجدير ذكره أيضا أن الجالية الارجنتينية في اسرائيل تبلغ زهاء 30 ألفا. أما الجالية اليهودية في الارجنتين ذاتها فيبلغ عددها زهاء ربع مليون يهودي يعملون في المهن الحرّة وفي القطاعات والمرافق الاقتصادية المتقدمة والمربحة في أساسها، كالتجارة.

الأحد, مارس 07, 2021

مركز مدار

المركز الفلسطيني للدراسات الإسرائيلية "مدار"، هو مركز بحثي مستقل متخصص بالشأن الإسرائيلي، مقره في مدينة رام الله. تأسس في  العام 2000، بمبادرة مجموعة من المثقفين والأكاديميين الفلسطينيين، من بينهم: الشاعر الكبير الراحل محمود درويش، د. ليلى فيضي، د. علي الجرباوي، د. أحمد حرب، وليد الأحمد، وأكرم هنية. تم تسجيل المركز كجمعية أهلية غير ربحية.

للانضمام للقائمة البريدية