وحدة شلداغ

وحدة شلداغ ورقمها 5101، تُعرف ايضا بـ "وحدة الكوماندو التابعة لسلاح الجو". وتعتبر هذه الوحدة المنتخبة الاولى من حيث مكانتها في سلاح الجو.

اما الاسم فيعني بالعربية "القاوند"، وهو نوع من الطيور يعيش قرب الانهار ويقتات على الاسماك التي يصطادها بمنقاره، ويعرف بالانجليزية بـ "Kingfisher".

وتخضع الوحدة لقوات الجو الخاصة في سلاح الجو الاسرائيلي. وابرز واهم مهامها تنفيذ عمليات كوماندو بواسطة استعمال وسائل حربية تكنولوجية متقدمة.

اقيمت هذه الوحدة في العام 1974، في اعقاب الاخفاق في حرب اوكتوبر 1973 وعدم نجاح "وحدة الاستطلاع في هيئة الاركان العامة" من تلبية كافة الاحتياجات الحربية التي افرزتها تحركات ميادين القتال. وكانت الوحدة عند تأسيسها مكونة من جنود احتياط من بين جنود وحدة هيئة الاركان، إلا أنها سرعان ما استقلت واصبحت وحدة نخبة تابعة لسلاح الجو في الجيش الاسرائيلي. ويقوم جنود وطواقم هذه الوحدة بمهام خاصة من ابرزها تجميع معلومات استخبارية وتنفيذ عمليات خطف وتصفيات جسدية.

وشاركت هذه الوحدة في "عملية موشي" في عامي 1984 و 1985 لتهجير يهود الفلاشة من اثيوبيا (الحبشة) الى اسرائيل. وكانت هذه الوحدة سرية حتى هذه العملية، حين تم الكشف عنها في وسائل الاعلام، ما أدى الى الغاء الاتفاق الخاص والسري الذي وقعته اسرائيل مع حكومة السودان لتقديم تسهيلات في عمليات نقل الفلاشة الى اسرائيل عبر الطيران فوق السودان.

وقامت الوحدة بعمليات انقاذ ونقل رجال "الموساد" العاملين في الخرطوم بعد ان سيطر الإسلاميون على مقاليد الحكم هناك.

ولما اشتدت الاضطرابات الداخلية في اثيوبيا اثناء حكم مانجيستو هيلا مريام اشتد التوتر في اوساط الساسة الاسرائيليين مما قد يصيب الجالية اليهودية (الفلاشة) من كارثة، لذلك بادرت حكومة اسحق شامير الى التفاوض مع مريام على القيام بعملية واسعة النطاق وسريعة لنقل الفلاشة من اديس ابابا الى اسرائيل خلال ليلة واحدة. وبالفعل قامت وحدة شلداغ بنقل قرابة 14500 من الفلاشة الى اسرائيل بتاريخ 24 - 25 ايار 1991. وعرفت هذه العملية باسم "عملية شلومو (سليمان)".

وشاركت الوحدة في عدد كبير من العمليات والحملات العسكرية التي نفذتها اسرائيل وما تزال ضد لبنان والفلسطينيين في الضفة الغربية وقطاع غزة.

ومن ابرز قادة هذه الوحدة: اليك رون (1984-1987) وبيني جانتس (1989-1992) وايال روزنبرغ (1996-1999).

الأحد, سبتمبر 20, 2020

مركز مدار

المركز الفلسطيني للدراسات الإسرائيلية "مدار"، هو مركز بحثي مستقل متخصص بالشأن الإسرائيلي، مقره في مدينة رام الله. تأسس في  العام 2000، بمبادرة مجموعة من المثقفين والأكاديميين الفلسطينيين، من بينهم: الشاعر الكبير الراحل محمود درويش، د. ليلى فيضي، د. علي الجرباوي، د. أحمد حرب، وليد الأحمد، وأكرم هنية. تم تسجيل المركز كجمعية أهلية غير ربحية.

للانضمام للقائمة البريدية