الصحافة العبرية في فلسطين حتى 1948

صدرت في فلسطين حتى العام 1948 وإقامة دولة إسرائيل مجموعة من الصحف والمجلات. وكانت أول الصحف العبرية التي ظهرت في فترة "الييشوف العبري" في فلسطين هي: "هلفنون" و "حفتسيلت" ("زنبق") وذلك في العام 1863.

مؤسسو ومحررو "هلفنون": يوئيل موشي سلومون وميخال هكوهين ويحيئيل بريل. ومؤسس ومحرر "حفتسيلت" يسرائيل باك. وقد قامت السلطات العثمانية بعد سنة بإغلاق الجريدتين، اللتين كانتا تصدران أسبوعيا أو مرتين في الأسبوع أحيانا، وذلك بعد نشر أخبار مفادها عدم توفر تراخيص كافية لعملها. ولم يبادر مؤسسو "هلفنون" إلى طلب ترخيص، فاحتجبت كليا، بينما طلبت جريدة "حفتسيلت" ترخيصا وحصلت عليه بعد قرابة ست سنوات واستمرت في الصدور.

خلال الفترة الواقعة بين 1863(أي ظهور الصحيفتين أعلاه) وحتى نهاية الحكم التركي في فلسطين في العام 1918 ظهرت مجموعة من الصحف العبرية لم يُكتب لها العيش طويلا. وترك اليعيزر بن يهودا وابنه ايتمار بصماتهما على تغيير استعمال المصطلحات والتعابير العبرية لتكون أكثر قربا وفهما لدى القارئ العبري في فلسطين، إذ أصدر بن يهودا، في العام 1884، صحيفة يومية بعنوان "هتسفي" ("الظبي") وكانت الصحيفة اليومية العبرية الأولى في فلسطين.

أما في فترة الانتداب البريطاني على فلسطين (1918-1948) فبدأت تظهر مجموعة جديدة من الصحف العبرية كان أولها صحيفة "هآرتس" ("البلاد") وذلك في عام 1919، وتعتبر الصحيفة العبرية الأقدم من حيث سنوات ظهورها. ثم ظهرت في العام ذاته، أيضا، صحيفة أخرى باسم "دوئار هيوم" ("بريد اليوم")، وأشرف على تحريرها ايتمار بن يهودا بن اليعيزر، الذي يعتبر "مجدد اللغة العبرية".

ومع ازدياد موجات الهجرة اليهودية الى فلسطين في فترة الانتداب البريطاني وظهور العديد من الأحزاب الصهيونية ازداد عدد الصحف العبرية، وخاصة الصحف التي كانت تابعة لهذه الاحزاب، حتى امتلك كل حزب، تقريبا، صحيفة خاصة به وناطقة باسمه.

ومن بين الصحف العبرية التي ظهرت في فترة الانتداب البريطاني وما تزال تصدر حتى اليوم: "جروزاليم بوست" (1932) وهي تصدر باللغة الإنجليزية، "يديعوت احرونوت" (1939)، "معاريف" (1948).

أما الصحف الحزبية فاحتجبت مع التغييرات التي طرأت على الحياة السياسية والإعلامية في اسرائيل، وبفعل مؤثرات عالمية أخرى، وفي مقدمتها العولمة وانتشار استعمال الانترنت. وكان من أبرز تلك الصحف الحزبية، التي توقفت عن الصدور: "دفار" (صحيفة حزب "العمل") و"عل همشمار" (صحيفة حزب "مبام").

الخميس, ديسمبر 02, 2021

مركز مدار

المركز الفلسطيني للدراسات الإسرائيلية "مدار"، هو مركز بحثي مستقل متخصص بالشأن الإسرائيلي، مقره في مدينة رام الله. تأسس في  العام 2000، بمبادرة مجموعة من المثقفين والأكاديميين الفلسطينيين، من بينهم: الشاعر الكبير الراحل محمود درويش، د. ليلى فيضي، د. علي الجرباوي، د. أحمد حرب، وليد الأحمد، وأكرم هنية. تم تسجيل المركز كجمعية أهلية غير ربحية.

للانضمام للقائمة البريدية