فيما يلي تقرير عن النتائج النهائية لانتخابات الكنيست العشرين، وبعد فرز أصوات الجنود والدبلوماسيين والبحارة والمغلفات المزدوجة كما نشرتها لجنة الانتخابات المركزية عند الساعة العاشرة من صباح 19.3.2015:

مجموع أصحاب حق الاقتراع: 5,881,696

  • مجموع المصوتين: 4,250,697
  • نسبة التصويت للأصوات التي تم فرزها: 72.31%
  • نسبة التصويت بين المواطنين العرب: 66% (56% في انتخابات 2013)
  • مجموع الأصوات المحتسبة: 4,206,849
  • مجموع الأصوات اللاغية: 43,848

توزيع الأصوات بحسب القوائم الفائزة:

  • الليكود برئاسة بنيامين نتنياهو: 984,350 صوتاً، تشكل 23.40% من مجموع الأصوات المحتسبة، وفاز بـ30 مقعداً.
  • "المعسكر الصهيوني" برئاسة إسحاق هرتسوغ: 785,699 صوتاً، تشكل 18.68% من مجموع الأصوات المحتسبة، وفاز بـ24 مقعداً.
  • "القائمة المشتركة" برئاسة أيمن عودة: حصلت على 443,691 صوتاً، تشكل 10.55% من الأصوات المحتسبة، وفازت بـ13 مقعداً.
  • "يش عتيد" ("يوجد مستقبل") برئاسة يائير لبيد: 370,610 أصوات، تشكل 8.81% من الأصوات المحتسبة، وفاز بـ11 مقعداً.
  • "كولانو" ("كلنا") برئاسة موشيه كحلون: 314,993 صوتاً، تشكل 7.49% من الأصوات المحتسبة، وفاز بـ10 مقاعد.
  • "البيت اليهودي" برئاسة نفتالي بينيت: 283,211 صوتاً، تشكل 6.73% من الأصوات المحتسبة، وفاز بـ8 مقاعد.
  • شاس برئاسة أرييه درعي: حصل على 241,056 صوتا، تشكل 5.73% من الأصوات المحتسبة، وفاز بـ7 مقاعد.
  • "يسرائيل بيتينو" ("إسرائيل بيتنا") برئاسة أفيغدور ليبرمان: 214,957 صوتاً، تشكل 5.11% من الأصوات المحتسبة، وفاز بـ6 مقاعد.
  • "يهدوت هتوراة" برئاسة موشيه غافني: 211,738 صوتاً، تشكل 5.03% من الأصوات المحتسبة، وفاز بـ6 مقاعد.
  • ميرتس برئاسة زهافا غالئون: 165,201 صوت، تشكل 3.93% من الأصوات المحتسبة، وفاز بـ5 مقاعد.

الليكود و"المعسكر الصهيوني" في المدن الكبرى:

القدس:

  • الليكود حصل على 61,874 صوتا، تشكل 24.24% من مجموع الأصوات المحتسبة.
  • "المعسكر الصهيوني" حصل على 24,696 صوتا، تشكل 9.67% من الأصوات المحتسبة.

تل أبيب:

  • "المعسكر الصهيوني" حصل على 89,567 صوتا، تشكل 34.27% من الأصوات المحتسبة.
  • الليكود حصل على 47,532 صوتا، تشكل 18.19% من الأصوات المحتسبة.

حيفا:

  • "المعسكر الصهيوني" حصل على 37,805 أصوات، تشكل 25.28% من الأصوات المحتسبة.
  • الليكود حصل على 31,025 صوتا، تشكل 20.74% من الأصوات المحتسبة.

ريشون لتسيون:

  • الليكود حصل على 41,316 صوتا، تشكل 29.98% من الأصوات المحتسبة.
  • "المعسكر الصهيوني" حصل على 31,492 صوتا، تشكل 22.85% من الأصوات المحتسبة.

بئر السبع:

  • الليكود حصل على 36,614 صوتا، تشكل 37.69% من الأصوات المحتسبة.
  • "المعسكر الصهيوني" حصل على 11,887 صوتا، تشكل 12.24% من الأصوات المحتسبة.

نسبة التصويت العامة خلال يوم الانتخابات:

نشرت لجنة الانتخابات المركزية خلال يوم الانتخابات نسبة التصويت كل ساعتين تقريبا، وكانت كالتالي:

  • حتى الساعة 10:00 صباحا - 13.7%
  • حتى 12:00 - 26.5%
  • حتى 14:00 - 36.7%
  • حتى 16:00 - 45.4%
  • حتى 18:00 - 54.6%
  • حتى 20:00 - 65.7%
  • حتى 22:00 - 71.8%


توزيع النواب حسب متغيرات مختلفة

ليكود

30

المعسكر

الصهيوني

24

القائمة

المشتركة

13

يوجد مستقبل

11

كلنا

10

البيت

اليهودي

8

شاس

7

يهدوت

هتوارة

6

يسرائيل بيتينو

6

ميرتس

4

المجموع

نساء

6

8

2

3

3

1

--

--

2

2

27

نواب جدد

11

9

5

1

9

2

--

--

2

--

39

نواب جدد عائدين

2

1

--

--

1

--

--

--

--

--

4

مستوطنين

6

--

--

1

--

4

--

--

1

--

12

القدس بمن فيهم مستوطنين

3

2

--

--

2

1

2

5

--

--

15

حريديم

--

--

--

--

--

--

7

6

--

--

13

متدينون صهاينة

3

--

--

1

--

6

--

--

--

--

9

عرب مشتركة

--

--

12

--

--

--

--

--

--

--

12

عرب أحزاب صهيونية

1

1

--

--

--

--

--

--

1

1

4

قادة أجهزة

2

--

--

1

1

--

--

--

--

--

4


التقارير الخاصة تصدر بالتعاون مع وزارة الخارجية النرويجية، محتوى التقارير لا يعكس بالضرورة موقف وزارة الخارجية النرويجية.

آخر المقالات

عن قرار المحكمة الإسرائيلية العليا بخصوص مسافر يطا.. ترحيل قسري تحت غطاء قانوني

في يوم 4.5.2022، نشرت المحكمة الإسرائيلية العليا قرار الحكم القضائي الذي أصدرته بشأن الالتماسات التي قدّمها إليها سكان مسافر يطّا وطالبوا فيها بمنع الدولة من ترحيلهم القسري، هم وأبناء عائلاتهم، من قراهم التي أعلنتها الدولة "منطقة عسكرية رقم 918" ("منطقة تدريبات عسكرية") وبتمكينهم من البقاء فوق أراضيهم والعيش في قراهم. كما طالب الملتمسون، أيضاً، بإلغاء الأمر الذي أصدرته الدولة ويقضي بإعلان أراضيهم منطقة تدريبات عسكرية وبإغلاق كامل المنطقة التي تقع فيها قراهم لغرض إجراء الجيش تدريبات عسكرية فيها.{ref}التماس 13/413 أبو عرام ضد وزير الدفاع (قرار الحكم من يوم 4.5.2022) {/ref}

للمزيد

ذكرى النكبة ووهج شرارتها الذي لا يخبو

قليلة هي الأصوات الإسرائيلية التي اعترفت بأن نكبة 1948 كانت السبب الوحيد لما يُعرف بـ"قضية الأقلية العربية في إسرائيل"، وذلك في مناسبة إحياء ذكراها الـ74 التي صادفت يوم 15 أيار الحالي. وظلّت الغلبة من نصيب أصوات خلُصت إلى نتيجة مسبقة الأدلجة، فحواها أن إحياء النكبة يشكل أبلغ تعبير عن التمسك بالماضي وعدم الاستعداد لمماشاة الحاضر من خلال نسيان ما كان والتطلع من ثمّ إلى ما سوف يكون.

ومن الملفت أن بعض هذه الأصوات، بمن في ذلك تلك المحسوبة على اليمين الإسرائيلي الجديد، ذهبت إلى الاستنتاج بأن مشاركة حزب عربي (إسلامي) في الائتلاف الحكومي الإسرائيلي الحالي (الواقف وراء حكومة بينيت- لبيد)، لأول مرة في تاريخ الأحزاب العربية التي لا تدور في فلك الأحزاب الصهيونية، يعتبر دليلاً واعداً على اصطفاف مأمول وسط صفوف الفلسطينيين في إسرائيل، بين فريق يؤثر التمسك بالماضي انطلاقاً مما حدث في إبان النكبة في الأقل، وبين فريق آخر حسم أمره بأن يتعامل مع الحاضر، ويدير ظهره إلى الماضي المرتسم تحت وطأة النكبة. وبرز بين هذه الأصوات المحلل السياسي لقناة التلفزة الإسرائيلية 12، عميت سيغل، وهو أحد الضاربين بسيف بنيامين نتنياهو وتيار اليمين الجديد، في سياق مقاله الأسبوعي الذي ظهر في صحيفة "يديعوت أحرونوت" يوم الجمعة الماضي.

للمزيد
.. من موقع المنظمة

منظمّة "هشومير هحداش": الميليشيا الاستيطانية الأكبر في إسرائيل ومقاول "الصندوق القومي" في النقب!

في خِضم الأحداث الأخيرة، أعلن رئيس الحكومة الإسرائيلية الحالية، ورئيس مجلس المستوطنات في الضفة الغربية وغلاف غزة سابقاً، رئيس حزب "يمينا"، نفتالي بينيت، عن نية إسرائيل تشكيل "قوة مسلّحة"- باسم "الحرس الوطني الجديد"- تستند إلى "مدنيين متطوعين"، وجزء من البنية التحتية لمنظّمة الحراسة الاستيطانية المعروفة باسم "هشومير هحداش" بالعبرية- منظّمة "الحارس الجديد" بالعربية- حيث ستعمل هذه القوة في كل الأوقات وليس في الأوقات التي تصنّفها إسرائيل بـ "الطوارئ" و"عدم الاستقرار".{ref}لا يوجد مكان للميليشيا، هآرتس، 9 أيار 2022، https://bit.ly/3FOIg41 (تم الاسترجاع بتاريخ 15.05.2022).
* للاستزادة، أنظر/ي: https://bit.ly/3CREB4f. {/ref}

للمزيد
الخميس, مايو 26, 2022

مركز مدار

المركز الفلسطيني للدراسات الإسرائيلية "مدار"، هو مركز بحثي مستقل متخصص بالشأن الإسرائيلي، مقره في مدينة رام الله. تأسس في  العام 2000، بمبادرة مجموعة من المثقفين والأكاديميين الفلسطينيين، من بينهم: الشاعر الكبير الراحل محمود درويش، د. ليلى فيضي، د. علي الجرباوي، د. أحمد حرب، وليد الأحمد، وأكرم هنية. تم تسجيل المركز كجمعية أهلية غير ربحية.

للانضمام للقائمة البريدية