قال تقرير جديد لمركز "أدفا" للقضايا الاجتماعية، حول الأوضاع الاقتصادية- الاجتماعية في إسرائيل خلال العام الماضي 2017، إن الخروج إلى العمل لا يحمي مباشرة من الخروج من دائرة الفقر أو حتى من السقوط فيها، بمن في ذلك من بحيازتهم شهادات مهنية أكاديمية.

بموازاة ذلك، ذكر تقرير لمجلس التعليم العالي الإسرائيلي أن عدد الطلاب العرب في المعاهد الإسرائيلية العليا ارتفع بنسبة 60% في السنوات الست الماضية، في حين قالت تقارير أخرى إن رفع الحواجز أمام العرب في سلك التعليم العالي لم يسعفهم في تحسين شكل انخراطهم في سوق العمل ورفع معدلات رواتبهم.

تستعد السلطات الإسرائيلية المختصة للإعلان عن العام الجاري- 2018- كعام جفاف، بما يتبع هذا من تقنين للمياه بالأساس للمزارعين، حيث أن التقنين بدأ في الاسابيع القليلة الأخيرة.

ويقول مسؤولون إسرائيليون إن شح الأمطار وتقنين المياه من شأنهما أن يتسبّبا برفع أسعار الخضراوات والفواكه التي تعتمد على الأمطار.

وتثير هذه القضية من جديد مسألة التقصير في إقامة محطات تحلية تكون كافية لتزويد المياه للاستهلاك البشري والاستهلاك الزراعي.

أقر الكنيست الإسرائيلي في ساعة مبكرة من صباح يوم الثلاثاء 9 كانون الثاني 2018، وبعد جلسة ماراثونية استمرت طوال الليل، قانونا يمنح وزير الداخلية صلاحية المواقفة والرفض على قوانين بلدية مساعدة، بشأن فتح المحال التجارية أيام السبت. وهو ما من شأنه أن ينتقص من صلاحيات البلديات، بالرغم من أن الحكومة تدعي أن القانون لن يغير من الوضع القائم شيئا.

*14 قانونا ومشروع قانون تستهدف القدس جغرافيا وديمغرافيا، عدا سلسلة قوانين ومشاريع قوانين عقابية، تبدو وكأنها "جنائية" إلا أن في خلفيتها استهداف أهالي القدس، الذين لا تسري عليهم الأحكام العسكرية*

من المنتظر أن يسارع الائتلاف الحاكم برئاسة بنيامين نتنياهو، إلى سن سلسلة قوانين تتعلق بالقدس جغرافيا وديمغرافيا، أو أنها تستهدف بشكل مباشر أو غير مباشر أهالي القدس، وحركة المقاومة الشعبية؛ عدا القوانين العقابية التي أقرها الكنيست في دورته الحالية التي في خلفيتها أهالي القدس. إذ يرى نتنياهو وفريقه، أن اعتراف دونالد ترامب، بالقدس عاصمة للاحتلال، بمثابة ضوء أخضر لتنفيذ مشاريع كانت رهن التجميد بسبب اعتراضات أميركية عليها. وما من شك، أن الفيتو الأميركي مساء يوم 18 كانون الأول الجاري، على مشروع قرار عربي بشأن القدس في مجلس الأمن، سيعزز توجهات حكومات نتنياهو؛ ويضاف اليه، الاستراتيجية الجديدة للإدارة الأميركية، التي تزعم أن إسرائيل ليست سببا في الصراع الشرق أوسطي.

شرعنة البؤر الاستيطانية: آخر الوقائع
قدّم المستشار القانوني للحكومة الإسرائيلية أفيحاي مندلبليت، الأسبوع الفائت، رداً قانونياً على طلبات التماس تجري مناقشتها في المحكمة العليا ضد "قانون التسوية" الذي يهدف إلى تنظيم الوضع القانوني للبؤر الاستيطانية العشوائية في الضفة الغربية، أكد فيه أنه غير دستوري ودعا إلى إلغائه.

الجمعة, فبراير 23, 2018

مركز مدار

المركز الفلسطيني للدراسات الإسرائيلية "مدار"، هو مركز بحثي مستقل متخصص بالشأن الإسرائيلي، مقره في مدينة رام الله. تأسس في  العام 2000، بمبادرة مجموعة من المثقفين والأكاديميين الفلسطينيين، من بينهم: الشاعر الكبير الراحل محمود درويش، د. ليلى فيضي، د. علي الجرباوي، د. أحمد حرب، وليد الأحمد، وأكرم هنية. تم تسجيل المركز كجمعية أهلية غير ربحية.

القائمة البريدية