قال التقرير السنوي لصحيفة "ذي ماركر" الاقتصادية التابعة لصحيفة "هآرتس" الإسرائيلية، إن الثروة الاجمالية لأكبر 500 ثري في إسرائيل بلغت هذا العام 3ر136 مليار دولار، وهي تقل بأقل من 4 مليارات دولار عن الثروة التي تم تسجيلها في العام الماضي. ولكن في المجمل العام فإن الغالبية الساحقة من الاثرياء سجلوا زيادات واضحة في مداخيلهم، لأن الثري بارتيك ديرهي، الذي انضم إلى أثرياء إسرائيل في العام الماضي، بعد حصوله على الجنسية، خسر أكثر من نصف ثروته، 9ر8 مليار دولار، وبقي مع ثروة 6ر7 مليار دولار، ما يعني أنه من دون خسارته وحده، كانت الثروة الاجمالية ستسجل زيادة ملحوظة هذا العام.

وعلى الرغم من حجم الثروة الكبير، إلا أن الأثرياء العشرة الأوائل بلغت ثروتهم الاجمالية 45 مليار دولار، وهي ثلث الثروة الاجمالية للأثرياء الـ 500. في حين أن الأثرياء الـ 37 الأوائل تصل ثروتهم الاجمالية إلى 86 مليار دولار، وهو ما يعادل 63% من الثروة الاجمالية للأثرياء الـ 500.

وأكبر ثري في إسرائيل عائلة فيرتهايمر وتبلغ ثروتها 3ر8 مليار دولار، بزيادة طفيفة نسبيا عن العام الماضي بنحو 50 مليون دولار، يليها الثري السابق ذكره باتريك ديرهي، مع 6ر7 مليار دولار بخسارة 9ر8 مليار دولار عن العام الماضي.

وأيضا في هذا العام، كما هي حال السنوات الـ 12 الأخيرة، فإن من بين الأثرياء الـ 500 هناك ثري عربي واحد، وهو صاحب شركة البناء بديع طنوس من مدينة الناصرة، وتبلغ ثروته، وفق التقرير 130 مليون دولار، بزيادة خمسة ملايين دولار عن العام الماضي

تقرير مراقب الدولة يعكس بؤس قبول العرب في أماكن العمل

قال تقرير مراقب الدولة العام، الصادر في الأيام الأخيرة، وفي البند المتعلق بظروف انخراط المواطنين العرب في سوق العمل، إن المعطيات التي توصل لها التقرير، تعرض صورة بائسة ومقلقة لوضعية سوق العمل بين المواطنين العرب في إسرائيل، وصورة للفجوات بين مختلف الشرائح. وهذا مؤشر على أن عمل الحكومة في هذا المجال ناقص، وحتى أنه يفتقر لسلامة أنظمة العمل، وهذا ما يجعل المواطنين العرب يلمسون التمييز في هذا المجال.

ويضيف التقرير أن كل المعطيات حول انخراط العرب في سوق العمل، ومعدلات الرواتب، هي أقل من غيرهم، وهذا ما يزيد من رقعة الفقر، ويعود التقرير إلى معطيات الفقر عن العام 2013، إذ يقول إن ما يزيد عن 47% من العائلات العربية كانت واقعة في دائرة الفقر، وهي نسبة تعادل ثلاثة أضعاف ونصف النسبة بين اليهود.

ومن بين ما يتضمنه التقرير، أن نسبة العاملين العرب في الوزارات الحكومية أقرب إلى الصفر، رغم أنه منذ العام 2007 إلى العام 2015، ارتفعت نسبة العاملين العرب في سلك خدمات الدولة من 6ر5%، إلى 6ر9%، ولكن الغالبية الساحقة من هؤلاء يعملون في جهازي الصحة والتعليم.

وكان تقرير مكتب الاحصاء المركزي الإسرائيلي، عن العام الماضي 2015، قد ادعى أن نسبة البطالة في المجتمع العربي بلغت في العام الماضي 8ر6%، ولكن هذا يبقى تقديرا أبعد ما يكون عن الواقع، إذ أن تقارير سلطة التشغيل التي تعتمد على التسجيل الرسمي في مكاتبها، تدل على أن معدل البطالة في الكثير من المدن والبلدات العربية الكبيرة نسبيا تتراوح بشكل ثابت تقريبا ما بين 22% إلى 32%. وقلما تجد بلدات عربية فيها نسبة البطالة تهبط عن 10%، وهذا يقود إلى الاستنتاج بأن البطالة الفعلية لدى الفلسطينيين في إسرائيل تتراوح ما بين 21% إلى 23%.

ارتفاع حاد في بيع البيوت الفخمة

قال تقرير أجراه أحد مكاتب الاستثمار الإسرائيلية، إن العام الماضي 2015 شهد 6100 عملية بيع لبيوت فخمة جدا، باهظة الثمن، من تلك التي ثمنها يزيد عن 3 ملايين شيكل، ما يعادل 785 الف دولار، وهذا يعد اربعة اضعاف البيوت من ذات المستوى التي بيعت في العام 2008.

وحسب التفصيل فإنه في العام الماضي تم بيع 200 بيت من سعر 10 ملايين شيكل وما فوق (6ر2 مليون دولار وما فوق)، و950 بيتا تراوحت أسعارها ما بين 3ر1 مليون دولار إلى 6ر2 مليون دولار، و1250 بيتا تراوحت أسعارها ما بين 04ر1 مليون إلى 3ر1 مليون دولار، و3700 بيت تراوحت أسعارها ما بين 785 الفا إلى مليون دولار.

وفي سياق متصل، سجل الثري الروسي اليهودي فاليري كوغن مبلغا قياسيا للبيوت الفخمة القائمة في عمارات سكنية، إذ يعرض بيته في تل أبيب بثمن 600 مليون شيكل، وهو ما يعادل 157 مليون دولار، وهو ما يوازي سعر 430 بيتا جديدا من 4 غرف، خارج منطقة تل أبيب.

ويجري الحديث عن بيت يقع في الطابق الـ 23، في بناية فندق رويال بيتش في شارع هيربرت صمويل في تل أبيب، المواجهة للبحر. وتبلغ مساحة البيت ألف متر مربع، ويتضمن بركة سباحة، ومعد بأجهزة متطورة جدا، ويحظى بخدمات فندقية. وحسب لائحة نشرتها صحيفة "يديعوت أحرونوت"، فإن أغلى بيت تم بيعه قبل هذا البيت، كان بسعر الثلث من سعر هذا البيت بمعنى 200 مليون شيكل، وما يعادل 52 مليون دولار تقريبا، وهو أيضا يقع في آخر طابق لبناية سكنية فخمة في شارع أرلوزوروف في تل أبيب.

ملحق المشهد الإسرائيلي يصدر بالتعاون مع وزارة الخارجية النرويجية، محتوى المقالات لا يعكس بالضرورة موقف وزارة الخارجية النرويجية.

آخر المقالات

حزب العمل... هل تعود الحياة إلى الجثة الهامدة؟

حزب العمل إلى أين؟

ما زال موضوع عودة حزب العمل الإسرائيلي، منذ انتخاب عضو الكنيست ميراف ميخائيلي رئيسة له، إلى لائحة الأحزاب التي ستنجح وفقاً لاستطلاعات الرأي العام، في تجاوز نسبة الحسم، يحتل حيّزاً بارزاً في تغطية وسائل الإعلام الإسرائيلية للانتخابات العامة التي ستجري يوم 23 آذار الحالي.

وتنشغل هذه التغطية أكثر من أي شيء آخر في جانبين يبدو أنهما ترتبا على ما يوصف بأنه استفاقة حزب العمل من موت كان شبه محقق: الأول، نجاح الحزب في أن يستقطب مصوتين من معسكر ما يسمى الوسط- اليسار، والثاني، ما قد يؤدي إليه هذا الاستقطاب من إضعاف لحظوظ حزبين آخرين من المعسكر نفسه في اجتياز نسبة الحسم، وهما "أزرق أبيض" وميرتس.

للمزيد
Israeli GPO photographer - هذه الصُّورة مَأخُوذة مَجمُوعة الصُّور الوَطنية الخاصَّة بقسم التَّصوير الضَّوئِيّ في المَكتب الصَّحفيِّ للحكومة الإِسرائيليَّة (وصلة)، ولها المُعرِّف الرَّقميِّ: D278-102 لا يُحدِد هذا الوَسم حالة حقوق التَّأليف والنَّشر للعمل الذي يُوسَم به، لا زال هُناك حاجةٌ لإِضافة وَسمٍ آخر لتحديد حقوق التَّأليف والنَّشر. انظر كومنز:الترخيص للمزيد من المعلومات.

الرقابة الإسرائيلية تسمح بنشر تقرير يوثق جرائم قتل للهاغناه والبلماح بعد 73 عاماً رغم أن تفاصيله نُشرت أصلاً!

نقل موقع "معهد عكيفوت"، وهو منظمة غير ربحيّة تنشط من أجل كشف وثائق تمنع السلطات الإسرائيلية نشرها، على الرغم من انقضاء الوقت المحدد لحجبها وفقاً لقانون الأرشيفات، أنه بعد مرور 73 عاماً سمحت الرقابة العسكرية بالكشف عن النص الرسمي لتقرير بعنوان "تقرير ريفتين" وثق جرائم قتل قامت بها عناصر منظمتي "الهاغناه" (الدفاع) و "البلماح" (كتائب السحق) ضد عرب فلسطينيين وكذلك ضد مهاجرين يهود، تم اختطافهم واحتجازهم – "اعتقالهم" وفقاً للمعجم الصهيوني.

للمزيد
وقائع الاحتلال غير السلامية على الأرض: استيطان مدعوم بالقوة؛ المشهد من بيت دجن.  (عن: شينخوا)

"مُقترَح جديد لحزمة محفزات دولية للسلام الإسرائيلي ـ الفلسطيني" ـ قراءة نقدية

أصدر معهد "ميتفيم (مسارات) ـ المعهد الإسرائيلي للسياسات الخارجية الإقليمية"، قبل أيام، "ورقة سياساتية" عنوانها "مُقترَح لحزمة محفزات دولية للسلام الإسرائيلي ـ الفلسطيني"، أوضح أنها نتاج أبحاث ومداولات أجراها طاقم من الخبراء الباحثين الإسرائيليين والفلسطينيين وأشرف على تحريرها طاقم ضمّ كلاً من: د. ليئور لهرس، مدير مشروع دفع السلام الإسرائيلي- الفلسطيني في معهد "ميتفيم"؛ معين عودة، المحامي المختص في مجال القانون الدولي وحقوق الإنسان؛ د. نمرود غورن، رئيس معهد "ميتفيم"؛ وهدى أبو عرقوب، المديرة الإقليمية لمنظمة "التحالف من أجل السلام في الشرق الأوسط" (ALLMEP- Alliance for Middle East Peace ) الذي يضم أكثر من 125 منظمة إسرائيلية وفلسطينية.

للمزيد
الأحد, مارس 07, 2021

مركز مدار

المركز الفلسطيني للدراسات الإسرائيلية "مدار"، هو مركز بحثي مستقل متخصص بالشأن الإسرائيلي، مقره في مدينة رام الله. تأسس في  العام 2000، بمبادرة مجموعة من المثقفين والأكاديميين الفلسطينيين، من بينهم: الشاعر الكبير الراحل محمود درويش، د. ليلى فيضي، د. علي الجرباوي، د. أحمد حرب، وليد الأحمد، وأكرم هنية. تم تسجيل المركز كجمعية أهلية غير ربحية.

للانضمام للقائمة البريدية