عيد غرس الأشجار العبري(طو بشباط)

احتفال يقيمه الاسرائيليون مرة في السنة في شهر شباط. ويُسمّى أيضًا بـ " رأس سنة الشجرة". ويحتفل به بعد أ، تكون الأيام الماطرة الشديدة قد ولّت وبدأت تظهر بوادر فصل الربيع والزهر. وتعتبر هذه الأيام في شهر شباط بداية السنة الزراعية الطبيعية للشجرة.

ولا يُعرف التاريخ المحدد لجعل هذا اليوم عيدًا رسميًا في أوساط الجاليات والتجمعات اليهودية. وهناك من يدّعي أن ذلك تمّ في القرن السادس عشر عندما بدأ علماء الدين اليهود في صفد يحتفلون به.

واهتم الصندوق ليومي اليهودي الذي أسسته الحركة الصهيونية بجعل هذا اليوم خطوة مركزية وأساسية في عملية تشجير الأراضي التي تم شراؤها على يد الصندوق، وذلك من خلال سلسلة من حملات شعبية ترافقها تغطية إعلامية واسعة للدلالة على ارتباط اليهود بـ " أرض اسرائيل" وأنهم يعملون على إعادة إحياء الحياة النباتية فيها.

وتبادر هيئات ومؤسسات رسمية وشعبية كالمدارس والنوادي والمراكز الجماهيرية والحركات لكشفية والجمعيات الأهلية إلى حث أعضائها على زراعة أشتال الشجر في مختلف أنحاء البلاد.

ويُكثر اليهود من تناول الفواكه المجففة في هذا اليوم لقلة الفواكه الطبيعية، وللدلالة على استمرار عطاء الأرض.

ولا يحمل هذا اليوم دلالات دينية توراتية محضة لعدم ذكره في التوراة، إنما في المشناه. ولكن يجمع كثيرون من الباحثين اليهود وغيرهم على أن هذا اليوم قد ارتبط كثيرا بالحركة الاستيطانية الصهيونية في فلسطين منذ بدايتها، بمعنى انه يوجد مدلول تاريخي وسياسي لهذا اليوم بالنسبة لمسألة " إنقاذ الأرض"، هذا الشعار التي رفعته الحركة الصهيونية منذ انطلاقتها.

الثلاثاء, ديسمبر 11, 2018

مركز مدار

المركز الفلسطيني للدراسات الإسرائيلية "مدار"، هو مركز بحثي مستقل متخصص بالشأن الإسرائيلي، مقره في مدينة رام الله. تأسس في  العام 2000، بمبادرة مجموعة من المثقفين والأكاديميين الفلسطينيين، من بينهم: الشاعر الكبير الراحل محمود درويش، د. ليلى فيضي، د. علي الجرباوي، د. أحمد حرب، وليد الأحمد، وأكرم هنية. تم تسجيل المركز كجمعية أهلية غير ربحية.

القائمة البريدية