بنحاسي، رفائيل

سياسي إسرائيلي، ولد في كابول، عاصمة أفغانستان، في العام 1940 وهاجر إلى إسرائيل في العام 1950 واستقر في مدينة "بني براك" حيث درس في مدارسها الدينية. بدأ نشاطه السياسي العام في صفوف حزب "أغودات يسرائيل"، ثم انفصل وأقام قائمة انتخابية خاصة باليهود الشرقيين

باسم "حَي"، وخاض انتخابات السلطة المحلية في بني براك برعاية الحاخام اليعازر شاخ، فانتخب لعضوية المجلس البلدي وأصبح نائباً لرئيس بلدية بني براك بين 1978 و 1985.

في ما بعد، كان من مؤسسي حزب اليهود الشرقيين الحريديم، "شاس"، وانتخب ضمن قائمته الانتخابية لعضوية الكنيست، ابتداء من الكنيست الـ 11 (في تموز 1984)، ثم الكنيست الـ 12 والـ 13 والـ 14، إذ تولى خلال تلك الدورات المناصب التالية: نائب وزير العمل والرفاه الاجتماعي (1985- 1988)، نائب رئيس الكنيست (1988-1990)، وزير الاتصالات (1990 - 1992) ثم نائباً لوزير المالية في العام 1992، ونائباً لوزير الأديان. ومنذ العام 1999، أشغل منصب سكرتير "مجلس حكماء التوراة لحركة شاس"، التي كان مقربا جدا من زعيمها الروحاني الحاخام عوباديا يوسف، حتى استقال منها في العام 2013.

وفي العام 1993، طلب المستشار للقضائي للحكومة آنذاك، يوسف حريش، من الكنيست رفع الحصانة البرلمانية عن بنحاسي، لإفساح المجال أمام التحقيق الجنائي معه على خلفية شبهات بتورطه في جرائم فساد سلطوية مختلفة. واستجاب الكنيست للطلب يوم 17 آذار من العام نفسه، لكن بنحاسي التمس إلى المحكمة العليا الإسرائيلية التي أمرت بإلغاء القرار، على خلفية أخطاء إجرائية مختلفة. وفي تموز من العام نفسه، نظر الكنيست في طلب مجدد لرفع الحصانة عن بنحاسي، لكنه قرر هذا المرة رفض الطلب. وفي أيلول قبلت المحكمة العليا التماسا طالب بعزل بنحاسي من منصبه، فقام رئيس الحكومة، إسحاق رابين، بإقالته من منصبه نائبا لوزير الأديان في 14 أيلول 1993، ما أدى إلى انسحاب حركة "شاس" كلها من الحكومة.

وفي العام 1997، دانت محكمة في تل أبيب بنحاسي بارتكاب مخالفات قانونية مختلفة وحكمت عليه بالسجن سنة واحدة مع وقف التنفيذ ودفع غرامة مالية (بقيمة نحو 5 آلاف دولار أمريكي)، لكنها لم تقرر إلصاق وصمة العار به. وقد قُدمت لائحة الاتهام ضده بينما كان لا يزال في منصب نائب الوزير، بينما صدر قرار الحكم والعقوبة ضده بينما كان لا يزال يشغل منصب عضو كنيست ورئيس لجنة برلمانية (هي "لجنة الكنيست")، لكن بنحاسي واصل إشغال هذه المناصب ولم يعتزل.

وفي الانتخابات للكنيست الـ 15، في شباط 2009، اختار اختتام قائمة "شاس" الانتخابية، في مرتبة شرف، وهكذا اعتزل العمل السياسي العام.

السبت, يناير 23, 2021

مركز مدار

المركز الفلسطيني للدراسات الإسرائيلية "مدار"، هو مركز بحثي مستقل متخصص بالشأن الإسرائيلي، مقره في مدينة رام الله. تأسس في  العام 2000، بمبادرة مجموعة من المثقفين والأكاديميين الفلسطينيين، من بينهم: الشاعر الكبير الراحل محمود درويش، د. ليلى فيضي، د. علي الجرباوي، د. أحمد حرب، وليد الأحمد، وأكرم هنية. تم تسجيل المركز كجمعية أهلية غير ربحية.

للانضمام للقائمة البريدية

وظائف شاغرة

يعلن المركز الفلسطيني للدراسات الإسرائيلية "مدار" في رام الله، عن حاجته لشغل وظائف جديدة.

للمزيد من التفاصيل