سيزون

اصل الكلمة من الفرنسية وتعني (موسم). وهي عبارة عن حملة مداهمات ضد اعضاء عصابة (ايتسيل) نفذتها عصابة

(الهاغاناه) بالتعاون مع قوات الامن الانتدابية في الاربعينيات من القرن الماضي. وتعود عمليات المداهمات في اساسها الى الخلاف الحاد الذي جرى بين بن غوريون وبين قياديي بقية العصابات اليهودية حول موقفها من الانتداب البريطاني خلال الحرب العالمية الثانية. وتأجج الصراع بين الطرفين عندما اعلن زعيم عصابة (ايتسيل) مناحيم بيغين في شباط 1944 عن اعلان التمرد على الانكليز والبدء بعمليات تخريبية ضدهم في فلسطين. الا ان بن غوريون ومعسكره ادعوا ان هذه العمليات تؤذي المساعي من اجل الضغط على الانكليز لتغيير سياستهم تجاه الاستيطان اليهودي في فلسطين. وهدد بن غوريون ايتسيل والعصابات العاملة معها انه في حالة استمرارها في العمليات ستلجأ قوات (الهاغاناه) الى الرد عليها، خاصة وان افرادا من عصابة (ليحي) نفذت عملية اغتيال في القاهرة ضد الموفد البريطاني الى الشرق الاوسط اللورد موين في السادس من تشرين الثاني1944. وبالمقابل شرع بن غوريون بتنفيذ حملة (سيزون) ضد عصابات (ايتسيل) و(ليحي) بواسطة تجنيد افراد (البالماح)، بحيث أُخرج اعضاء العصابتين من اماكن عملهم، ولوحقوا وتم الكشف عن مخازن اسلحة وذخيرة وأُجريت سلسلة من التحقيقات مع افراد هاتين العصابتين، واعلنت (ايتسيل) انها توقف العمليات في آذار 1945حقنا لسفك دماء الاخوة ولكنها لم تعلن انها توقف حربها ضد الانكليز.

ورغم ان العمليات التخريبية قد توقفت ضد الانكليز الا ان هجمات (الهاغاناه) ضد (ايتسيل) و(ليحي) استمرت حتى فترة قريبة من الاعلان عن اقامة اسرائيل، وكان هدف (الهاغاناه) منع أي تشويش من قبل هذه العصابات في عملية تنفيذ قرار التقسيم الذي صدر عن الأمم المتحدة.

الثلاثاء, يناير 26, 2021

مركز مدار

المركز الفلسطيني للدراسات الإسرائيلية "مدار"، هو مركز بحثي مستقل متخصص بالشأن الإسرائيلي، مقره في مدينة رام الله. تأسس في  العام 2000، بمبادرة مجموعة من المثقفين والأكاديميين الفلسطينيين، من بينهم: الشاعر الكبير الراحل محمود درويش، د. ليلى فيضي، د. علي الجرباوي، د. أحمد حرب، وليد الأحمد، وأكرم هنية. تم تسجيل المركز كجمعية أهلية غير ربحية.

للانضمام للقائمة البريدية

إعلانات

دعوة الباحثين والباحثات للكتابة والنشر في مجلة قضايا إسرائيلية.

للمزيد من التفاصيل