أرشيف جيش الدفاع الاسرائيلي

هو أرشيف الجيش الاسرائيلي وجهاز الأمن الذي أُقيم في تموز من العام 1948 في خضم الحرب التي وقعت في العام ذاته. وجاءت خطوة إقامته بقرار أصدره رئيس حكومة إسرائيل ووزير دفاعها دافيد بن غوريون. والهدف الأساسي من وراء هذه الخطوة تجميع وتركيز الوثائق الصادرة

عن وحدات الجيش الاسرائيلي في موقع واحد وبصورة منظمة. ومما ورد في أمر إقامة الأرشيف:" إن الأرشيف سيُركز ليس فقط موادًا خاصة بالجيش الاسرائيلي بل بكل الجيوش التي نشطت قبل الإعلان عن دولة إسرائيل ومنها الهاغاناه وهشومير وغيرها...".

وصدرت أوامر من رئاسة الأركان العامة للجيش بتجميع كافة المعلومات والقرارات والأخبار الخاصة بالجيش وفرقه وقواده.

وترد إلى الأرشيف منذ إقامته موادًا متنوعة، منها: ملفات وتسجيلات بالصوت والصورة وصور فوتوغرافية وخرائط وتصاميم ووثائق ومقررات وغيرها. ويُستخدم الأرشيف أيضا كمكان لحفظ مواد هامة للجيش الاسرائيلي ما زالت قيد الاستعمال. ولهذا، فإن الأرشيف ليس محصورا في توثيق المعلومات لأهداف البحث العلمي إنما لتوفير كافة الاحتياجات المعلوماتية لجهاز الأمن الاسرائيلي.

وتتوفر في أرشيف الجيش الاسرائيلي عشرات آلاف الملفات الخاصة بأذرع الأمن المختلفة وتلك التي كانت قائمة قبل العام 1948، كما ذكرنا آنفًا، مثل الهاغاناه والايتسيل والليحي ووحدات البالماح. ولكن علينا الإشارة هنا إلى أن أرشيف الهاغاناه غني بوثائقه وملفاته وهو جزء من أرشيف الجيش الاسرائيلي. وتم في الآونة الأخيرة وضع أرشيف الليحي تحت إدارة وإشراف أرشيف الجيش الاسرائيلي. وتجري حاليا مساع حثيثة لإقامة أرشيف البالماح والذي سيكون مدموجا في أرشيف الجيش الاسرائيلي وجهاز الأمن.

ويعتبر أرشيف الجيش الاسرائيلي أهم وأكبر مركز في إسرائيل للمعلومات العسكرية والأمنية، حيث يمكن العثور فيه على معلومات في مواضيع شتى، لها علاقة بالنواحي الاجتماعية والتربوية والاقتصادية والطبية وغيرها، المتعلقة بتحركات الجيش الاسرائيلي والمجتمع معا.

وتفرض إدارة الأرشيف المذكور قيودا شديدة على استعمال الأرشيف، بالرغم من أن ملفات الفترة الزمنية المفتوحة هي بين الأعوام 1948 و 1956. واستطاع عدد من المؤرخين والباحثين الإسرائيليين بالذات العثور على وثائق عسكرية وأمنية وسياسية كشفت حقائق مذهلة حول أحداث العام 1948، ومن أبرزها مخططات التطهير الإثني للفلسطينيين على يد الجيش الاسرائيلي وتنفيذ جرائم قتل وتخريب وتدمير.

الجمعة, يناير 15, 2021

مركز مدار

المركز الفلسطيني للدراسات الإسرائيلية "مدار"، هو مركز بحثي مستقل متخصص بالشأن الإسرائيلي، مقره في مدينة رام الله. تأسس في  العام 2000، بمبادرة مجموعة من المثقفين والأكاديميين الفلسطينيين، من بينهم: الشاعر الكبير الراحل محمود درويش، د. ليلى فيضي، د. علي الجرباوي، د. أحمد حرب، وليد الأحمد، وأكرم هنية. تم تسجيل المركز كجمعية أهلية غير ربحية.

للانضمام للقائمة البريدية

وظائف شاغرة

يعلن المركز الفلسطيني للدراسات الإسرائيلية "مدار" في رام الله، عن حاجته لشغل وظائف جديدة.

للمزيد من التفاصيل