أعاد تأسيس حزب الجنرالات "أزرق أبيض" إلى الأضواء مجدّداً موضوع كون الجيش الإسرائيلي بمنزلة المعهد الأهم لتخريج القيادات السياسية والحزبية، والذي نتناوله في إحدى مواد هذا العدد من "المشهد الإسرائيلي" عبر عرض الوقائع وإضاءة الدلالات التي أحالت إليها، سواء في الماضي أو في الوقت الراهن، وهي دلالات عديدة ليس أبسطها ظاهرة عسكرة الأحزاب أو لهاثها وراء العسكر، بوصفها ظاهرة عابرة لكل الأحزاب بغض النظر عن هويتها الأيديولوجية.

وعادة عندما يتم درس حالة المؤسسة السياسية الإسرائيلية وبشكل خاص مسألة من الذي يسيطر ويحكم في إسرائيل قولاً وعملاً، وهو ما لا يتم في فترات متقاربة، يشير معظم الدارسين إلى عدد من "الشبكات" غير الرسمية، وغير المنتخبة، وتعمل غالباً

في الخفاء، باعتبارها تحكم في إسرائيل، ويرتبط بها "زعماء أقوياء" وإلى حد ما يخضعون لسيطرتها أيضاً. ويشير بعضهم إلى أن العضوية في هذه الشبكات (المؤسسات) ليست ثابتة كما أن تركيبتها متغيرة، غير أن أعضاء هذه الشبكات لديهم أجندات من جهة، ولديهم أحياناً مصالح وطرق عمل مشتركة من جهة أخرى، ولديهم قدرة على التأثير في الرأي العام والسياسيين بطبيعة الحال من جهة ثالثة.

ويُشار في مقدمها إلى الشبكة الأمنية، التي تتألف من كبار الضباط العسكريين الحاليين والسابقين، ورؤساء الأجهزة الأمنية السرية والشرطة ومن أرباب عمل في مجالات الأمن. وبرأي أحد أساتذة العلوم السياسية، فإن أعضاء هذه الشبكة هم الذين قرروا ورسموا الخطوات السياسية والعسكرية في الطريق إلى جميع الحروب التي خاضتها إسرائيل وفيما بينها، وهم شاركوا أيضاً في الخطوات السياسية المهمة وفي ما تُسمى "عمليات السلام". بالإضافة إلى ذلك، فإنهم متدخلون على نطاق واسع في ما يحدث حتى في المجالات الاقتصادية والسياسية والثقافية ذات الصلة بالمؤسسة الأمنية. وليس سراً أن الكثير من رؤساء الحكومة كانوا أعضاء في هذه الشبكة، ولم يكن هناك دائماً توافق بين هؤلاء وبين الذين يخدمون فعلياً في المؤسسة الأمنية، ولكنهم عملوا في نهاية المطاف بشكل مشترك، كما حدث في مواقف كثيرة لا داعي لتفصيلها.

ولا شك في أن هذا الموضوع يحتاج منّا إلى مزيد من المتابعة في الأعداد المقبلة.
وإلى أن يحين ذلك سنعيد إلى الأذهان مقاربة متميزة طرحها أحد الباحثين الإسرائيليين، المتخصص في العلاقة بين المستويين السياسي والعسكري، وأكد في سياقها أن إشكالية هذه العلاقة لم تعد كامنة في التشخيص الذي يرى أن إسرائيل هي بمثابة "جيش لديه دولة" التي كانت رائجة لأعوام طويلة، إنما هي ماثلة في وجود فكر عسكري يعتبر أهم وأقوى مما يعبر عنه التنظيم العسكري المتمثل في الجيش. وأكد أنه عندما يكون هناك برنامج عسكري بشأن مشكلة كهذه أو تلك، في سياق العلاقات أو الاتصالات بين إسرائيل والدول المحيطة بها، يجب أن تمتلك في مواجهتها أيضاً بديلاً يقف في صلبه فكر مدني- سياسي لا عسكري، فكر يطوّر القدرة السياسية لإسرائيل على حساب الفكر العسكري، وجزم بأن الفكر السياسيّ- المدنيّ لا يزال ضعيفاً في إسرائيل. والفكر العسكري هو ليس فقط فكر الجيش، ولذا فهذا الفكر العسكري لا يعدّ قوياً ونافذاً لأن الجيش قوي وإنما العكس تماماً، بسبب وجود تلك القوة للفكر العسكري فإن للجيش قوة، وبناء على ذلك يظلّ التحدي الأهم هو كبح جماح هذا الفكر العسكري وليس الجيش.

علينا أن نشير كذلك إلى أن هذه المقاربة بصدد وهن الفكر السياسي- المدنيّ تم طرحها قبل أكثر من عقد من سن "قانون القومية الإسرائيلي" في تموز 2018، والذي رسّخ تنكّر إسرائيل لكون مضمون الدولة المدنيّ سابقاً لأي مضمون آخر، في إطار قانون دستوريّ.

 

ملحق المشهد الإسرائيلي يصدر بالتعاون مع وزارة الخارجية النرويجية، محتوى المقالات لا يعكس بالضرورة موقف وزارة الخارجية النرويجية.

آخر المقالات

إسرائيل وإعادة إنتاج متلازمة "شَعْبٌ يَسْكُنُ وَحْدَهُ"!

ما زالت قضية امتناع إسرائيل عن تزويد الفلسطينيين من سكان الأراضي المحتلة منذ العام 1967 باللقاح ضد فيروس كورونا تتفاعل، وبين هذه التفاعلات الخلوص من ذلك التصرّف الذي يتم انتهاجه عن سبق عمد وإصرار، إلى استنتاج فحواه أن دولة الاحتلال عنصرية بامتياز.

وتفجرّت هذه القضية مع بدء جهاز الصحّة في إسرائيل بتطعيم الجمهور العريض ضدّ فيروس كورونا، وبموازاة ذلك مطالبة عدة منظمات لحقوق الإنسان السّلطات الإسرائيليّة بأن تؤمّن وصول تطعيمات ذات نوعيّة جيّدة إلى الفلسطينيّين سكّان الضفة الغربيّة وقطاع غزّة المحتلّين عملاً بما يُلزمها من قوانين بوصفها سُلطة احتلال.

للمزيد
نتنياهو.. "دبلوماسية اللقاح.  (الصورة عن "شينخوا")

آخر أسلحة نتنياهو الانتخابية: تسييس اللقاح بعد تسييس كورونا!

بعد سقوط اقتراح إقرار الموازنة وإقرار الذهاب إلى انتخابات إسرائيلية رابعة، وعلى أثر انشقاق عضو الكنيست جدعون ساعر عن الليكود وترؤسه لحزب جديد بهدف الإطاحة بنتنياهو، وهو ما ينذر باشتداد المنافسة وحصرها بين أحزاب اليمين واليمين المتطرف بعد تشتت أحزاب الوسط، يجد نتنياهو أن فرصته الوحيدة في الفوز في الانتخابات تكمن في التخلص من العامل رقم واحد الذي حرف جدول أعمالها عن القضايا السياسية والاتفاقيات المهمة التي وقعها مع دول خليجية وعربية، ألا وهو الكورونا.

للمزيد
صورة تجمع الرئيس الروسي بوتين مع نتنياهو.

العلاقات الروسية- الإسرائيلية: الخلافات لا تُفسد للمصالح قضية!

تثور بعد الغارة الأخيرة التي شنتها إسرائيل على مناطق واسعة في شرق سورية، وشملت مواقع وتجمعات عسكرية ومخازن أسلحة وذخيرة، ومع كل غارة جديدة تشنها قوات سلاح الجو الإسرائيلي على سورية، مجددا الأسئلة حول حدود التفاهمات الروسية- الإسرائيلية حيال سورية، وهل تملك إسرائيل تصريحا روسيا مفتوحا أم محدودا؟ أم أنها لا تملك أي تصريح للعمل في الأجواء السورية، ولماذا تلوذ القوات الروسية بالصمت تجاه ما يتعرض له حليفها المفضل في منطقة الشرق الأوسط؟ ثم ما هي فعالية منظومة الدفاع الجوي المعروفة بصواريخ إس. 300 التي تزودت بها سورية من موسكو في أواخر العام 2018، وهل حقا باتت هذه المنظومة في عهدة السوريين أم أن الروس يتحكمون بها؟ هذه الأسئلة وغيرها الكثير ليست إلا جزءا من تفاصيل بالغة التعقيد والتداخل للعلاقات الروسية- الإسرائيلية التي مرت في أطوار متنوعة من الصعود والهبوط، والأزمات والانفراجات، ومع ذلك يمكن القول إنها كانت وما زالت علاقات جيدة ومميزة على الرغم من عديد الملفات الشائكة والتباينات الجوهرية بين الدولتين.

للمزيد
الأحد, يناير 24, 2021

مركز مدار

المركز الفلسطيني للدراسات الإسرائيلية "مدار"، هو مركز بحثي مستقل متخصص بالشأن الإسرائيلي، مقره في مدينة رام الله. تأسس في  العام 2000، بمبادرة مجموعة من المثقفين والأكاديميين الفلسطينيين، من بينهم: الشاعر الكبير الراحل محمود درويش، د. ليلى فيضي، د. علي الجرباوي، د. أحمد حرب، وليد الأحمد، وأكرم هنية. تم تسجيل المركز كجمعية أهلية غير ربحية.

للانضمام للقائمة البريدية