قال رئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو، خلال لقائه مع الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، في موسكو أمس، الاثنين، إن "لإسرائيل وروسيا مصلحة مشتركة بضمان الاستقرار في الشرق الأوسط، وأنا موجود هنا بسبب الوضع الأمني الآخذ بالتعقد أكثر عند حدودنا الشمالية".

وتأتي زيارة نتنياهو الخاطفة إلى روسيا، التي استمرت ساعات معدودة، على ضوء نقل روسيا قوات ودبابات وطائرات مقاتلة وصواريخ مضادة للطائرات إلى سورية، وتخوف إسرائيل من أن هذا الوجود الروسي في سورية سيعيق تحليق طائراتها في الأجواء السورية وسيمنعها من شن غارات ضد أهداف فيها. وشنت إسرائيل عدة غارات في السنوات الأخيرة، قالت تقارير صحافية إنها استهدفت شحنات أسلحة كانت ستنقل من سورية إلى حزب الله في لبنان.

وقال نتنياهو، وفقا لبيان صادر عن مكتبه في ختام لقائه مع بوتين، إن "إيران وسورية تسلحان التنظيم الإرهابي المتطرف الإسلامي حزب الله بأسلحة متطورة، وهي أسلحة موجهة نحونا وقد تم، على مر السنين، إطلاق آلاف الصواريخ والقذائف الصاروخية على مدننا. وفي موازاة ذلك، فإن إيران، تحت رعاية الجيش السوري، تحاول بناء جبهة إرهاب ثانية ضدنا في الجولان".

وأضاف نتنياهو أن "سياستنا تقضي بإحباط نقل هذه الأسلحة، وكذلك منع نشوء جبهة إرهاب وعمليات عدائية ضدنا من منطقة الجولان (القسم غير المحتل). وفي هذه الظروف اعتقدت أن ثمة أهمية لمجيئي إلى هنا من أجل توضيح سياستنا وأيضا من أجل السماح بأن لا يكون هناك أي سوء تفاهم بين قواتنا".

من جانبه، قال بوتين "إننا لا ننسى أبدا أنه يسكن في دولة إسرائيل عدد كبير جدا من المهاجرين الذين جاؤوا من الاتحاد السوفييتي السابق، ويوجد لهذا الأمر انعكاس خاص على العلاقات بين الدولتين. وكافة عمليات روسيا في المنطقة كانت تتحلى بمسؤولية كبيرة دائما". وأضاف أن هدف روسيا هو الدفاع عن سورية، مشيرا إلى أن الجيش السوري "غير قادر على فتح جبهة جديدة".

وأضاف الرئيس الروسي "إننا نعي مسألة القصف ضد إسرائيل ونحن نستنكر كل عمليات القصف هذه". لكن بوتين رفض ادعاءات نتنياهو بأنه يتم إطلاق صواريخ روسية الصنع على إسرائيل، وقال إنه "معروف لي أن عمليات القصف هذه تتم باستخدام صواريخ محلية الصنع. وفيما يتعلق بسورية، فإننا نعرف أن الجيش السوري موجود في وضع لا يسمح له بفتح جبهة جديدة. وهدفنا الأساس هو الدفاع عن الدولة السورية. ورغم ذلك، أنا أدرك قلقك وأنا مسرور جدا أنك جئت من أجل بحث كافة القضايا بصورة مفصلة".

وذكرت وسائل إعلام إسرائيلية أن نتنياهو اقترح على بوتين، خلال لقائهما المغلق، صفقة تقضي بأن تزود إسرائيل روسيا بمعلومات استخباراتية مقابل قيام إسرائيل بإحباط أنشطة ضدها. ونقل موقع "واللا" الالكتروني عن مسؤولين في جهاز الأمن الإسرائيلي تقديرهم أنه إذا كان بحوزة إسرائيل معلومات دقيقة حول وجود نية لتنفيذ عمليات ضد قوات الجيش الروسي في سورية أو معلومات حول شخص يبحث عنه الروس، فإنه سيكون بإمكان شعبة الاستخبارات العسكرية الإسرائيلية أن تزود هذه المعلومات.

ويتوقع أن يكون نتنياهو قد طالب بوتين بألا تجري عمليات نقل أسلحة "كاسرة للتوازن" وعدم استخدام أو نقل أسلحة كيميائية وألا تعرقل القوات الروسية في سورية عمليات عسكرية إسرائيلية ضد أهداف تعتزم شن هجمات ضدها.

تحليلات: هدف زيارة نتنياهو لروسيا "رسم خطوط عمل عامة للعلاقات بين الجيشين الإسرائيلي والروسي في سورية"!

قام رئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو، أمس الاثنين، بزيارة خاطفة إلى العاصمة الروسية موسكو، التقى خلالها بالرئيس الروسي فلاديمير بوتين.

وجاءت هذه الزيارة على خلفية موضوع واحد، هو زيادة ضلوع روسيا في سورية، ونقل قوات روسية وعتاد عسكري ثقيل، دبابات ومضادات جوية وطائرات مقاتلة، إلى الأراضي السورية.

وينبغي الإشارة بداية إلى أن العلاقات الإسرائيلية – الروسية جيدة، رغم وجود بعض التوترات في هذه العلاقة، التي تحكمها مصالح تحالف إسرائيل مع الولايات المتحدة. وعلى سبيل المثال، امتنع نتنياهو عن تلبية دعوات الكرملين لزيارة موسكو كي لا يظهر بأنه يؤيد روسيا ضد الولايات المتحدة في كل ما يتعلق بالأزمة في أوكرانيا. كذلك فإن هناك خلافا جوهريا بين إسرائيل وروسيا حول الاتفاق النووي مع إيران وحول القضية الفلسطينية. لكن بصورة عامة، تحكم هذه العلاقة مصالح جافة للدولتين.

في سياق هذه المعادلات للعلاقات الإسرائيلية – الروسية، ذكرت وسائل إعلام إسرائيلية أن الحكومة الإسرائيلية أبلغت الإدارة الأميركية، منذ أسبوعين تقريبا، بشأن نية نتنياهو زيارة موسكو، على خلفية التوجس الإسرائيلي من تزايد التدخل الروسي في سورية، وخصوصا التدخل في الناحية العسكرية، وحتى أن نتنياهو تحدث حول ذلك مع وزير الخارجية الأميركي، جون كيري.

والتوجس الإسرائيلي يتركز بالأساس في احتمال تقييد ما يسميه الإسرائيليون بـ"حرية العمل" في سورية، في إشارة إلى الغارات الإسرائيلية في سورية، خلال السنوات الأخيرة، بادعاء منع نقل أسلحة متطورة من سورية إلى حزب الله في لبنان. وتتخوف إسرائيل من أن نصب مضادات جوية روسية متطورة إلى جانب وجود طائرات حربية روسية سيمنع الطيران الحربي الإسرائيلي من تنفيذ غارات في الأراضي السورية في المستقبل.

إضافة إلى ذلك، فإن المحللين العسكريين الإسرائيليين، الذين يستمدون المعلومات من أجهزة الأمن بصورة مباشرة ومتواصلة، ذكروا في أكثر من مناسبة أن لا مصلحة لإسرائيل في سقوط نظام الرئيس بشار الأسد، من جهة، لكنها تريد بقاءه ضعيفا كما هي حاله الآن، من الجهة الأخرى.

من ناحية ثانية، يبدو أن الوضع في سورية التي تنهشها الحرب الأهلية الدموية، وخصوصا وجود المليشيات الإسلامية الراديكالية، مثل تنظيم "الدولة الإسلامية" (داعش) و"جبهة النصرة" وغيرهما، يخدم سياسة نتنياهو في الناحية الفلسطينية، وذلك على ضوء تصريحاته المتكررة التي يدعي فيها أن أي انسحاب من الضفة الغربية سيحدث فراغا تتسلل إليه تنظيمات الإسلام المتطرف.

أهداف زيارة نتنياهو إلى موسكو

نقل موقع "واللا" الالكتروني، أمس، عن ضابط كبير في سلاح الجو الإسرائيلي قوله، على خلفية زيارة نتنياهو إلى موسكو، إنه في أعقاب تزايد النشاط العسكري الروسي في سورية، بدأ سلاح الجو بإنشاء هيئة لتنسيق النشاط الجوي الإسرائيلي مع الجيش الروسي، وذلك بهدف منع مشاكل بين الجانبين، وخصوصا فيما يتعلق بالتعرف على الطائرات المقاتلة. وأشار إلى أنه تنشط في المجال الجوي السوري طائرات حربية أميركية وروسية وسورية وإسرائيلية.

ووفقا لـ"واللا"، فإن هدف زيارة نتنياهو هو "رسم خطوط عمل عامة للعلاقات بين الجيشين الإسرائيلي والروسي في سورية". وقال الضابط إن "الهدف هو الاتفاق على روح الأمور بأعلى مستوى بين إسرائيل وروسيا، وعندما ينزل هذا الاتفاق من الزعماء إلى الميدان ستبدو الأمور مختلفة. وفي نهاية الأمر فإن هذه مصلحة الجانبين".

ورافق نتنياهو في زيارته إلى موسكو كل من رئيس هيئة أركان الجيش الإسرائيلي، غادي آيزنكوت، ورئيس شعبة الاستخبارات العسكرية، هرتسي هليفي، والوزير زئيف إلكين، المقرب جدا من نتنياهو واستخدم وجوده لغرض الترجمة كونه من أصل روسي.
وبحسب "واللا" فإن نتنياهو سيستعرض أمام بوتين "الخطوط الحمراء الإسرائيلية" في كل ما يتعلق بالنشاط العسكري في الأراضي السورية. وتشمل هذه الخطوط إحباط إطلاق نار من الأراضي السورية باتجاه الجنود والمواطنين الإسرائيليين في منطقة هضبة الجولان المحتلة، ومنع نقل أسلحة تصفها إسرائيل بأنها "كاسرة للتوازن" من سورية إلى حزب الله، ومنع نقل أو استخدام أسلحة كيميائية.

إضافة إلى ذلك، سيستعرض هليفي معلومات استخباراتية حول ما تصفه إسرائيل بأنه تدخل إيراني في هضبة الجولان.
وقال الضابط في سلاح الجو الإسرائيلي إن "المكان الوحيد في هضبة الجولان السورية (أي الجزء غير المحتل) الذي يصدر منه إرهاب هو المنطقة التي تقع تحت سيطرة نظام الأسد. والإيرانيون يمولون، يوجهون ويدفعون هذا الإرهاب وثمة أهمية لأن يعرف الروس الصورة الكاملة".

وأضاف الضابط أن تقديرات جهاز الأمن الإسرائيلي تشير إلى أن وتيرة نشاط الجيش السوري ستتغير عندما يصعّد المتمردون في سورية، وفي مقدمتهم تنظيم "داعش"، هجماتهم ضد القوات الروسية ويلحقون بها خسائر كبيرة. ولذلك فإن التنسيق بين الجيشين الإسرائيلي والروسي له أهمية حاسمة بدءا من المرحلة الحالية.

من جانبه، كتب المراسل السياسي في صحيفة "هآرتسباراك رافيد، يوم الجمعة الماضي، وبشكل صريح أنه "في إسرائيل يتخوفون من أن وجود طائرات مقاتلة روسية ومنظومات صاروخية روسية في سورية من شأنه أن يقيد حرية عمل سلاح الجو (الإسرائيلي) في المنطقة أو أن يتسبب بصدامات غير مقصودة بين الجيشين الإسرائيلي والروسي. ووفقا لتقارير إعلامية أجنبية، فإن سلاح الجو الإسرائيلي أغار عدة مرات في السنوات الأخيرة على شحنات أسلحة كانت في طريقها من سورية إلى حزب الله في لبنان".

وأضاف رافيد أن نتنياهو سيطرح أمام بوتين مرة أخرى تخوف إسرائيل من تزويد روسيا أسلحة لسورية، وخاصة منظومات صاروخية متطورة مضادة للطائرات. وقال بيان صادر عن مكتب نتنياهو، يوم الأربعاء الماضي، إن نتنياهو "سيستعرض التهديدات على إسرائيل بسبب ضخ متزايد للأسلحة المتطورة إلى الحلبة السورية وبسبب تسرب أسلحة فتاكة إلى حزب الله والمنظمات الإرهابية الأخرى".

وأشار رافيد إلى أن نتنياهو أجرى محادثتين هاتفتين صعبتين مع بوتين في الشهور الأخيرة، حول الاتفاق النووي مع إيران، وتطرق فيهما إلى نية روسيا بيع إيران صواريخ مضادة للطائرات من طراز "إس 300". واحتج نتنياهو على نية موسكو هذه خلال المحادثة مع بوتين. وفي أعقاب المحادثة الثانية بين الاثنين، في نهاية تموز الماضي، وبعد التوصل إلى الاتفاق النووي بصيغته النهائية، صدر عن مكتبي نتنياهو وبوتين بيانين عبرا عن مواقف متناقضة بالكامل.

"تزايد شرعية إيران"

أشار المحلل العسكري في "هآرتس"، عاموس هرئيل، يوم الجمعة الماضي، إلى أنه منذ أن بدأ يتضح حجم الوجود العسكري الروسي في سورية، "بواسطة تسريبات أميركية وإسرائيلية"، انشغل ضباط الاستخبارات والخبراء الأكاديميون والمحللون في إسرائيل في مسألة مركزية واحدة، وهي ما إذا كان من شأن هذا الوجود العسكري أن يشكل نقطة تحول في الحرب الأهلية السورية لصالح نظام الأسد.

لكن النقطة الأساسية التي تناولها هرئيل في تحليله تتعلق بإيران. وأشار إلى تقارير نُشرت مؤخرا وتحدثت عن زيارة ثانية إلى موسكو لقائد قوة القدس في الحرس الثوري الإيراني، الجنرال قاسم سليماني. وكتب المحلل أن التقديرات في إسرائيل هي أن مباحثات سليماني مع المسؤولين الروس تركزت بالأساس حول الحلبة السورية.

وربط هرئيل ذلك بزيارة نتنياهو إلى موسكو، واعتبر أنه "في الوقت الذي يتردد فيه الرئيس الأميركي، باراك أوباما، في ما إذا كان ينبغي التباحث في الاتجاهات الجديدة في سورية بصورة مباشرة مع الرئيس بوتين، يبدو أن لا توجد لدى رئيس الحكومة نتنياهو ترددات كهذه".

وأضاف هرئيل أنه على الرغم من القلق الإسرائيلي من الوجود العسكري الروسي في سورية، إلا أن النقطة الأهم بالنسبة لإسرائيل في هذا السياق تتعلق "بالشرعية الفعلية التي تحصل عليها إيران، كقوة إقليمية، لأنشطتها المختلفة في الشرق الأوسط، حتى قبل تطبيق الاتفاق النووي".

وتابع أن "لقاء المصالح المعلن بين روسيا وإيران في سورية، يستوعب في إسرائيل على أنه مؤشر أولي، إزاء ضعف الغرب المتزايد. إذ ليس الولايات المتحدة فقط هي التي تواجه صعوبة في اتخاذ قرار حيال الاتجاه المفضل بالنسبة لها وتستبدل مطلبها بإسقاط الأسد بموافقة صامتة على استمرار حكمه، وإنما هذه أوروبا التي تتخبط على ضوء موجات اللاجئين التي تتدفق على أبوابها وبالتأكيد فقدت الرغبة في المبادرة إلى أي خطوات في سورية".
الحفاظ على المصالح الأميركية

من جانبه، أشار رئيس جهاز الموساد الأسبق، إفرايم هليفي، في مقال في "يديعوت أحرونوت"، إلى أنه "توجد لدى الجانبين (الإسرائيلي والروسي) رغبة في منع التدهور، ومن هنا ينبع القرار بإجراء اتصالات أمنية – عسكرية فورية والتي قد تتسع وتتحول إلى مفاوضات حول مستقبل سورية، بما في ذلك الوجود الإيراني في أراضيها".

وأضاف هليفي أن بوتين لا يفصح عن أهدافه من التدخل العسكري في سورية، عدا عن الحفاظ على بقاء نظام الأسد. "وهو بالتأكيد يريد الاطلاع على توقعات إسرائيل، التي لا يمكنه تجاهلها".

وأردف أن "واشنطن أيضا ستتابع اللقاء ونتائجه، لكي تفهم وجهة رئيس الحكومة. فهل سينشغل بالمواضيع الحالية فقط، أي السلاح المتطور الذي أعطي لسورية والإيرانيين وحزب الله والحفاظ على التفوق النوعي الإسرائيلي بالسلاح في جميع الأحوال؟ وهل سيضع إسرائيل كلاعب نشط وقوي ينبغي أن تؤخذ احتياجاته الإستراتيجية بالحسبان، خاصة فيما يتعلق بإيران؟".

وتابع هليفي أنه في هذه المحادثات يتعين على نتنياهو أن يهتم بالحلف الإسرائيلي – الأميركي "وألا يصور نفسه كلاعب محايد بين الدول العظمى المتنازعة في الشرق الأوسط". وخلص إلى أن أداء نتنياهو في المحادثات مع بوتين سينعكس على شكل استقباله في البيت الأبيض في تشرين الثاني المقبل.

دعوة إسرائيلية لتقسيم سورية

نشر الباحثان في "معهد دراسات الأمن القومي" في جامعة تل أبيب، الوزير السابق غدعون ساعر وغابي سيبوني، مقالا في "يديعوت أحرونوت" يوم الجمعة الماضي، اعتبرا فيه أن تقسيم سورية هو أمر لا يمكن منعه في المستقبل.

وكتبا أنه "في جميع الأحوال، فإن أي جهد من أجل البحث عن حل للأزمة يجب أن يعترف بأن سورية، كدولة ذات سيادة، لم تعد موجودة. وفي أراضي هذه الدولة لن تقوم في المستقبل المنظور دولة واحدة ذات سيادة، مع حكم مركزي فعال".

واعتبرا أنه "لهذا السبب، ينبغي التركيز على إيجاد بديل عملي للدولة السورية وبلورة خطة قابلة للتطبيق، تكون خطوطها العامة متفقا عليها ومقبولة على من يقودون المعركة الإقليمية والعالمية. وأية خطة إستراتيجية، ستتبلور بهدف جلب الهدوء إلى سورية ورسم مستقبلها، يجب أن تنطلق من نقطة واضحة، وهي أن سورية المفككة والمقسمة لا يمكن إعادة توحيدها".

وأضافا أن سورية مقسمة حاليا "بشكل فعلي" إلى مناطق سيطرة، "ومميزاتها الأساسية ديمغرافية... وفي هذه الظروف، يبدو أن تقسيم سورية إلى عدة كيانات منفصلة، على أساس إثني - ديني، هو الخطوة المطلوبة والطبيعية"، بادعاء أن من شأن ذلك أن يسهم في "استقرار الحلبة السورية ويوقف الحرب المتواصلة".

واعتبر ساعر وسيبوني أنه يجب تقسيم سورية إلى أربعة كيانات: الكيان السني، الذي سيسيطر على معظم الأراضي السورية؛ الكيان العلوي، الذي سيسيطر على غرب البلاد والساحل ويشمل الأقلية الشيعية؛ الكيان الدرزي في جبل العرب؛ والكيان الكردي عند منطقة الحدود مع تركيا. ودعا الاثنان إلى حماية الأقلية المسيحية المنتشرة في المدن الكبرى ولا يمكن إقامة دولة خاصة لها.

وأضافا أنه بالإمكان، لكن ليس بالضرورة، أن تدخل هذه الكيانات في اتحاد فدرالي أو كونفدرالي، وأن "تسوية كهذه ستمنع الاحتكاكات بين المجموعات السكانية وتقلص احتمالات حرب متواصلة، كما أنها تزود حماية لمجتمعات الأقلية من قوى إسلامية راديكالية، بينها ’الدولة الإسلامية’".

وتابعا أن لفكرة تقسيم سورية جذورا تاريخية، وأشارا على وجه الخصوص إلى استقلال الدروز في جبل العرب لمدة سنتين تحت الانتداب الفرنسي في العام 1920.

ملحق المشهد الإسرائيلي يصدر بالتعاون مع وزارة الخارجية النرويجية، محتوى المقالات لا يعكس بالضرورة موقف وزارة الخارجية النرويجية.

الأحد, مارس 29, 2020

مركز مدار

المركز الفلسطيني للدراسات الإسرائيلية "مدار"، هو مركز بحثي مستقل متخصص بالشأن الإسرائيلي، مقره في مدينة رام الله. تأسس في  العام 2000، بمبادرة مجموعة من المثقفين والأكاديميين الفلسطينيين، من بينهم: الشاعر الكبير الراحل محمود درويش، د. ليلى فيضي، د. علي الجرباوي، د. أحمد حرب، وليد الأحمد، وأكرم هنية. تم تسجيل المركز كجمعية أهلية غير ربحية.

القائمة البريدية

الأعزاء متابعوا إصدارات المركز الفلسطيني للدراسات الإسرائيلية "مدار": يواصل "مدار" العمل على إنجاز خطته السنوية كالمعتاد على الرغم من الظروف التي فرضها "فيروس الكورونا"، وسوف يتم توفير المُنتج الجديد الكترونيًا على موقع "مدار" على الشبكة، فيما ستتوفر النسخ الورقية حال تجاوز حالة الطوارئ.

انتظروا خلال أيام تقرير مدار الاستراتيجي 2020-المشهد الإسرائيلي 2019.