قضايا اسرئيلية عدد 77

"الفلسطينيون في إسرائيل: العنف والجريمة والإجرام المنظّم"

  • تحرير: رائف زريق، نبيل الصالح، هنيدة غانم
  • إعداد: د. محمود الفطافطة، ا. د. اسعد غانم،جاسمين حبيب وأمير لوكر-بليتسكي، أ.د. خالد أبو عصبة، جمال زحالقة، وئام بلعوم، سهى عراف، ليف غرينبيرغ، سامي ميعاري، رضا جابر
  • عدد الصفحات: 130
  • الرقم المعياري: 978_9950_03_029_9
  • تاريخ التحديث: الإثنين, 20 أبريل 2020
  • السعر: $0.00

عدد جديد من "قضايا إسرائيلية": ملف خاص حول العنف والجريمة بين فلسطينيي الداخل

رام الله: صدر، حديثاً، عن المركز الفلسطيني للدراسات الإسرائيلية "مدار" العدد 77 من فصلية "قضايا إسرائيلية"، ويتركّز في محور تحت عنوان: "الفلسطينيون في إسرائيل: العنف والجريمة والإجرام المنظّم"، حيث يرصد ظاهرةَ العنف والجريمة في الداخل، بما يشمل حجمها وامتداداتها، ويحلل سياقها السياسي والمجتمعي والتربوي، ويكشف دور العلاقة الملتبسة مع الشرطة ومؤسسات الدولة في تغذيتها.

وفي هذا الإطار، يقدم أسعد غانم مساهمة تحت عنوان "العنف في المجتمع الفلسطيني في إسرائيل – نحو معالجة نظرية وعملية"، معتبراً أن تقديم قراءة نظرية يشكل بداية لمعالجة متكاملة، والمساهمة في وضع حلول شاملة، قد تستطيع، إذا تم تنفيذها، ضبطَ حالة العنف المتفاقمة، وربما العودة بمجتمعنا إلى "حالة طبيعية" للعنف والجريمة.

ويتناول مقال "الجريمة المنظمة في المجتمع الفلسطيني في إسرائيل" لسهى عراف الجريمةَ المنظمة كظاهرة خاصة، لها مميزاتها المنفردة التي تختلف عن ظاهرة الجريمة العادية، وتختلف عن ظاهرة العنف بشكل عام.

وتقول عرّاف: عند الحديث عن الجريمة المنظمة نكون أمام منظومة اجتماعية واقتصادية مرتبة ومركبة، ذات نظام إداري وهيكلية تنظيمية، يسعى أعضاؤها إلى جني مكاسب مادية، وتسعى عصابات الجريمة المنظمة إلى التغلغل في النسيج الاجتماعي والاقتصادي، وتسعى إلى كسب المكانة الاجتماعية والاقتصادية.

ويحلل سامي ميعاري تحت عنوان "تفسير الجريمة في المجتمع الفلسطيني في إسرائيل: العواملُ الاجتماعية الاقتصادية في مقابل العوامل الثقافية" نماذجَ الجريمة عند الجماعات الدينية والإثنية المختلفة في إسرائيل، مع التركيز على الفرق بين معدلات الجريمة عند الإسرائيليين من الأكثرية اليهودية، وعند مجتمع الأقلية الفلسطينية، وعلى السمات الخاصة الفريدة التي لها تأثيرٌ على نماذج الجريمة في المجتمع الفلسطيني.

ويتناول الباحث خالد أبو عصبة في مقاله "العنف المدرسيّ في التعليم العربيّ: أسبابُه، طرق الوقاية والعلاج"، ظاهرةَ العنف المدرسي، والتي تشهد، على غرار العنف في مجالات أخرى، تفاقمًا متسارعًا.

ويعالج المقال العوامل الاجتماعيّة، الاقتصاديّة، السياسيّة والنفسيّة المرتبطة بهذه الظاهرة، وضرورة دراسة عوامل الخطورة المنبئة بالعنف، ثمّ وضع استراتيجيات للتعامل مع العوامل الأساسية للوقاية منه.

وفي المحور نفسه مقال بعنوان "العنف والجريمة في المجتمع الفلسطيني في الداخل: السياقات الاجتماعية والسياسية" لرضا جابر يحاول تفكيك ثلاث منظومات معقدة، تشكل كل واحدة منها رافدًا مركزيًا في فهم وتفسير الانفجار الذي حدث في السنوات الأخيرة من حالة العنف والجريمة داخل المجتمع الفلسطيني في إسرائيل، وتشمل المنظومةَ الاجتماعية، والمنظومةَ النظامية للدولة ومؤسساتها المختلفة، وخصوصاً مؤسسات فرض النظام والقانون، والمنظومةَ المتعلقة بالفرد الفلسطيني وعلاقته بذاته ومحيطه القريب.

وفي سياق آخر، يحلل ليف غرينبيرغ في مقال "انشقاق المستوطنين: دراسة في المأزق السياسي الذي يخيّم على إسرائيل" الطريقَ المسدود الذي وصلت إليه الانتخابات في إسرائيل من منظور مشروعها الاستعماري الاستيطاني، متأملًا الطريقةَ التي تفكّكت فيها هُوية النخبة الحاكمة القومية العلمانية، والفوقية في الوقت نفسه، مع مرور الزمن، ما أفضى إلى بروز عدد من الطوائف التي يناصب بعضُها العداءَ لبعض، إلى حدّ بات معه الجمعُ بينها في ائتلاف تُكتب له القدرةُ على البقاء ينطوي على قدر أكبر من الصعوبة.

وفي مستجَد محاولات تصفية المسألة الفلسطينية، يكتب جمال زحالقة "كيف تقرأ إسرائيل صفقةَ القرن؟"، متتبعًا مخاطرَ ترجمة الصفقة واقعيًا واستثمارها واستغلالها سياسيًا، وعلى أرض الواقع، وفي الحرب على الرواية، التي لا تقل ضراوةً عن الحرب الفعلية، معتبرًا أن الترجمة الإسرائيلية لصفقة القرن هي الأهم، لأن إسرائيل تسيطر على الأرض، ولأنها تقوم فعليًا باستغلال الخطّة لتحقيق مكاسب.

وفي هذا العدد من "قضايا إسرائيلية" مقال بعنوان "الشيوعيّة تقف وتغني - القوميّة والغناء في جوقة رون" لجاسمين حبيب وأمير لوكر - بليتسكي، يسلّط الضوءَ على العالم الموسيقيّ للشيوعيّين الإسرائيليّين في خمسينيات القرن الماضي، ويسعى للإجابة عن سؤال حول: كيف انعكست الهُويّة القوميّة للشيوعيّين في موسيقاهم وشِعرهم؟

وفي دراسة تحت عنوان "العلاقات البرازيلية ـــ الإسرائيلية" يُلقي محمود الفطافطة
الضوءَ عل علاقة إسرائيل مع إحدى أهم دول أميركا اللاتينية وهي البرازيل، ويستعرض المواقفَ والتغيرات التي طرأت على العلاقة بين الدولتين منذ أربعينيات القرن الماضي، وصولاً إلى تولّي اليمين المتطرف في البرازيل الحكم وتحالفه مع اليمين الإسرائيلي.

وتضم زاوية "من الأرشيف" ترجمة لخطة أعدتها "غوش إمونيم" عام 1977 لتوسيع الاستيطان في الأراضي الفلسطينية المحتلة، فيما تضم زاوية "المكتبة" مجموعة من أحدث الإصدارات الإسرائيلية.

# Title تحميل
العنف في المجتمع الفلسطيني في اسرائيل - نحو معالجة نظرية وعمية - اسعد غانم تحميل معاينة
العنف المدرسي في التعليم العربي- طرق الوقاية والعلاج - خالد ابو عصبة تحميل معاينة
العنف والجريمة في المجتمع الفلسطيني في الداخل- السياقات الاجتماعية والسياسية - رضا جابر تحميل معاينة
الجريمة المنظمة في المجتمع الفلسطيني في اسرائيل- سهى عراف تحميل معاينة
تفسير الجريمة في المجتمع الفلسطيني في اسرائيل - العوامل الاجتماعية والاقتصادية في مقالبل العوامل الثقافية - سامي ميعاري تحميل معاينة
الشيوعية تقف وتغني القومية والغناء في جوقة رون- جاسمين حبيبوأمير لوكر-بليتسكي تحميل معاينة
العلاقات البرازيلية - الاسرائيلية - محمود فطافطة تحميل معاينة
انشقاق المستوطنين - دراسة في المأزق السياسي الذي يخيم على اسرائيل- ليف غرينبيرغ تحميل معاينة
من الارشيف- خطة غوش إمونيم لتوسيع الاستيطان عام 1977- اعداد وترجمة وئام بلعوم تحميل معاينة
كيف تقرأ اسرائيل صفقة القرن- جمال زحالقة تحميل معاينة
المكتبة - عروض موجز لاحدث الاصدارات الاسرائيلية - اعداد وئام بلعوم تحميل معاينة

المزيد في هذه الفئة : « قضايا اسرئيلية عدد 76
الإثنين, مايو 25, 2020

مركز مدار

المركز الفلسطيني للدراسات الإسرائيلية "مدار"، هو مركز بحثي مستقل متخصص بالشأن الإسرائيلي، مقره في مدينة رام الله. تأسس في  العام 2000، بمبادرة مجموعة من المثقفين والأكاديميين الفلسطينيين، من بينهم: الشاعر الكبير الراحل محمود درويش، د. ليلى فيضي، د. علي الجرباوي، د. أحمد حرب، وليد الأحمد، وأكرم هنية. تم تسجيل المركز كجمعية أهلية غير ربحية.

للانضمام للقائمة البريدية

الأعزاء متابعوا إصدارات المركز الفلسطيني للدراسات الإسرائيلية "مدار": يواصل "مدار" العمل على إنجاز خطته السنوية كالمعتاد على الرغم من الظروف التي فرضها "فيروس الكورونا"، وسوف يتم توفير المُنتج الجديد الكترونيًا على موقع "مدار" على الشبكة، فيما ستتوفر النسخ الورقية حال تجاوز حالة الطوارئ.