قضايا اسرئيلية عدد 76

محور العدد جمعيات اليمين الإسرائيلي ودورها في صناعة الهيمنة

  • تحرير: رائف زريق، نبيل الصالح، هنيدة غانم
  • إعداد: ،نيكولا بيروغيني ونيف غوردن،علي حيدر،أحمد عز الدين،حسام جريس،محمد قعدان، د. يوخي فيشر،يوآف بيلد، وئام بلعوم، أمير مخول، د. جمال زحالقة
  • عدد الصفحات: 145
  • الرقم المعياري: 978-9950-03-027-5
  • تاريخ التحديث: الأحد, 19 يناير 2020
  • السعر: $0.00

رام الله: صدر حديثا عن المركز الفلسطيني للدراسات الإسرائيلية "مدار" العدد 76 من فصلية "قضايا إسرائيلية"، يتضمن ملفا خاصا تحت عنوان "جمعيات اليمين وصناعة الهيمنة"، يضيء على واقع اليمين الإسرائيلي، عبر البحث في خطابه، وأسباب تجذره وتوسع مساحة نفوذه، والكشف عن الأجسام الداعمة له والتي تصوغ له البرامج، وتحدد الوجهة، وتوفر الأدوات.

في العدد مقال تحت عنوان "مجلس المستوطنات الإسرائيلية في المناطق المحتلة عام 1967"يقرأ أمير مخول تجربة هذا المجلس، كاشفا ما يتمتع به من قوة تفوق حجمه وقدراته المؤسساتية، ومصدرها في الدولة ومؤسساتها، موضحا أن لدى "المجلس" أحزاب تمثله في الكنيست والحكومة، تشكل قوة ضغط ثابتة وكبيرة الأثر. ويمكن القول وفق المقال إن المجلس يتمتع في العقد الأخير وبالذات مرحلة حكومة نتنياهو بحكومة تتماثل معه وتتبنى خطه ومشروعه.

وتحت عنوان "حق الإنسان في الاستعمار"، يحلل الكاتبان نيكولا بيروغيني ونيف غوردون الظروف التاريخية التي مهدت الطريق لنشأة المنظمات غير الحكومية الجديدة التي تُعنى بحقوق الإنسان واكتسابها طابعًا مؤسسيًا، والشبكات التي أنشأتها والممارسات القانونية-السياسية التي اعتمدتها وطوّرتها من أجل تحقيق غاياتها، ويسلّط الضوء على ظهور المنظمات غير الحكومية الاستيطانية العاملة في ميدان حقوق الإنسان، في الآونة الأخيرة، وعلى التحولات الاجتماعية والسياسية والمؤسسية التي شهدتها ثقافة حقوق الإنسان في إسرائيل/فلسطين.

ويتبين من المقال أن هذه المنظمات برزت إلى الوجود من خلال اعتماد إستراتيجية تتعمد تبنّي لغة حقوق الإنسان وترجمتها وإخراجها في ثوب لغوي محلي يحمل لهجة كولونيالية محددة، كما تستنسخ هذه المنظمات الأساليب والإستراتيجيات التي تعتمدها المنظمات غير الحكومية الليبرالية المعنية بحقوق الإنسان في عملها. وأخيرًا، تسعى إلى قلب الطريقة التي يجري بها تأطير أوجه عدم التكافؤ في ميزان القوة على أرض الواقع من خلال تحويل المستوطن إلى أصلاني، والأصلاني إلى مستوطن.

وفي العدد، يتتبع جمال زحالقة معاهد التفكير اليمينية تحت عنوان "العضلات الأيديولوجية لليمين الإسرائيلي".

ووفق زحالقة: تلعب معاهد التفكير والبحث دورًا متصاعدًا في بلورة الخطاب السائد في إسرائيل وفي التأثير على صناعة القرار وفي صياغة الرواية التاريخية والتصورات المستقبلية. ومع صعود اليمين في العقود الأخيرة والزيادة الكبيرة في حجم النخب اليمينية ومكانتها، يزداد التعطّش إلى أدبيات أيديولوجية يمينية، تقوم معاهد اليمين الفكرية والسياسية بإنتاجها وزيادة إنتاجها تبعًا للحاجة.

وفي العدد تقرير جديد لمنظمة "السلام الآن"، يتضمن مخرجات بحث استقصائي بعنوان "مصادر التمويل ومدى شفافيتها لدى 9 جمعيات محسوبة على اليمين الإسرائيلي".

ويكشف التقرير الذي ترجمه وأعدّه للنشر سليم سلامة أن95% من مصادر تمويل الجمعيات غير الحكومية التابعة لليمين في إسرائيل "مغيَّبة عن أنظار الجمهور الواسع"-، هذا لسببين اثنين أساسيين: الأول، النقص المريب في تقارير هذه الجمعيات، أو بعضها، المقدمة إلى "مسجل الجمعيات" في وزارة القضاء الإسرائيلية، بشأن مصادر تمويلها؛ والثاني، حصول هذه الجمعيات على أموال من خارج البلاد عبر منظمات غير ملزمة بالتبليغ عن مصادر تلك الأموال.

وفي العدد مقال ليوآف بيلد تحت عنوان"نزع الصفة الشرعية عن إسرائيل أم تحليل اجتماعي-تاريخي؟ الجدل الدائر حول الصهيونية بصفتها حركة استعمارية استيطانية"، يبيّن بالتحليل أن المساعي التي تُبذل في سبيل توظيف الخصوصية التاريخية التي تنفرد الحركة الصهيونية بها من أجل الاحتجاج بأن نموذج الاستعمار الاستيطاني لا ينطبق عليها لا تصمد أمام الدرس التاريخي. وعلاوةً على ذلك، يُخفي الإصرار على إنكار الطابع الاستعماري الاستيطاني عن الحركة الصهيونية وراءه مجالات رئيسية من الواقع الذي تعيشه إسرائيل المعاصرة أيضًا ويحجبها عن نظر معارضي فرضية الاستعمار.

وفي سياق آخر ، يكتب يوخي فيشر عن "ملامح أزمة العلمانيّة اليهوديّة في إسرائيل" معتبرا أنه على عكس سياقات ثقافيّة وقوميّة وسياسيّة أخرى، ليس الدين في إسرائيل مجرّد خلفية دينيّة للمبنى السياسيّ-الاجتماعيّ فحسب، فإيمان الحركة الصهيونيّة بفكرة العودة للأرض الموعودة شكّلت تصوّرًا ذاتيًا للدين اليهوديّ كشرط مسبق لمجرد تأسيس الدولة. واستخدم هذا الإيمان لاحقًا لتبرير علاقة الدولة العلمانيّة بجذورها الدينيّة.
ويضيف: استمرت العلمانيّة الإسرائيليّة بتعاونها مع الدين كي تحافظ على مكانة المؤسّسة الحاكمة في المجال العموميّ، وتعزّزها. "فشل" دولة إسرائيل في إنتاج تلك الدولة العلمانيّة المتخيّلة هو ليس فشلًا فريدًا من نوعه، ويمكن أن يكون نموذجًا واحدًا لمسار حداثيّ أوسع.

ويضم عدد "قضايا" أيضا مقال تحت عنوان "الصهيونيّة والامبراطوريّة – الجذور، التشكّل والهيمنة" لمحمد قعدان يتناول السياق الاجتماعي والمعرفي الذي تمت فيهِ العلاقة بين الصهيونية والامبراطورية، وأثرُ هذهِ العلاقة على التحوّلات في مفهومِ الصهيونيّة وممارساتها السياسيّة، منذُ القرن التاسع عشر حتى أوساط القرنِ العشرين.

يبدأ الكاتب بتحديد ووضعِ أساسٍ نظريّ للمُشكلة اليهودية في السياق الأوروبي، ومُحاولة الاجابة عن السؤال– كيف نتجت المُشكلة اليهوديّة في أوروبا؟ من خلالِ النظر إلى القرون الاستعمارية (القرن الخامس عشر والسادس عشر) وأهميّتها في تشكيل التصنيفات العرقيّة والعُنصريّة للعالم، وثم نموّ الرأسمالية، محاولا تأطير العلاقة التي بدأت بالتشابك في هذهِ الفترة التاريخيّة، بين الامبراطوريّات الاستعمارية والصهيونية في ثلاثةِ محاور يتناولها المقال بالتفصيل.

ويتضمن العدد ورقة بعنوان "حول من وحي الأفكار الصهيونية الأساسية: صورة أرض إسرائيل (فلسطين) وتمثّلاتها لدى التيارات الصهيونية المختلفة"لأحمد عز الدين أسعد تتخذ صورة ما يسمى "أرض إسرائيل" في خطاب المفكرين الصهيونيين وتمثلاتها كسؤال للبحث، وتهدف إلى التعرف على دلالاتها وصورها وتمثلاتها في الخطاب الفكري الصهيوني التأسيسي، وتنشغل الورقة وفق مقدمتها في استكشاف تمثلات الصورة وتعبيراتها فكريًا، سياسيًا، جغرافيًا، طوبوغرافيًا، دينيًا وروحانيًا، ولا تهدف إلى تفكيك أسطورة أرض إسرائيل وفق الخطاب الصهيوني الاستعماري، وهي المهمة التي تصدى لها المؤرخ الإسرائيلي شلومو ساند ضمن مشروعه البحثي في تفكيك الهوية اليهودية القومية.

وختاما، في العدد مراجعة لكتاب "اقتصاد إسرائيل” ليوسف زعيرا، أنجزها حسام جريس، وأخرى لكتابما العمل الآن؟لدوف حنين وداني فيلك، أنجزها علي حيدر، إلى جانب عرض موجز لأحدث الإصدارات الإسرائيليّة أعده وئام بلعوم.ِ

# Title تحميل
أمير مخول _مجلس المستوطنات الإسرائيلية في لامناطق المحتلة تحميل معاينة
حق الإنسان في الاستعمار_ نيكولا بيرغيني ونيف غوردون تحميل معاينة
جمال زحالقة_العضلات الأيدولوجية لليمين الإسرائيلي تحميل معاينة
تقرير الـ سلام الآن تبرعات بمئاتةملايين الشواقل من صناديق اميركية ومن اموال الجمهور الاسرائيلي _ سليم سلامة تحميل معاينة
من الأرشيف_أنواع اليهودي الجديد تحميل معاينة
نزع الصفة الشرعية عن إسرائيل ام تحليل اجتماعي تاريخي ؟ الجدل الدائر حول الصهيونية بصفتها حركة استعمارية استيطانية تحميل معاينة
ملامح أزمة العلمانية اليهودية في اسرائيل _د. يوخي فيشر تحميل معاينة
محمد قعدان _الصهيونية والإمبراطورية الجذور التشكيل والهيمنة اسرائيل تحميل معاينة
أحمد عز الدين _من وحي الأفكار الصهيونية الأساسية صورة ارض اسرائيل -فلسطين- وتمثلاتها لدى التيارات الصهيونية المختلفة تحميل معاينة
مراجعه في كتاب اقتصاد اسرائيل ليوسف زاغيرا كيف يعمل الاقتصاد الاسرائيل _حسام جريس تحميل معاينة
مراجعة كتاب ما العمل الآن- لدوف حنيم وداني فيلك عن المشروع الاشتراكي الديمقراطي كبديل للتغيير في اسرائيل-علي حيدر تحميل معاينة
المكتبة عرض موجز لأحدث الاصدالاات الاسرائيلية وئام بلعوم تحميل معاينة

المزيد في هذه الفئة : « قضايا اسرئيلية عدد 75
الأربعاء, فبراير 19, 2020

مركز مدار

المركز الفلسطيني للدراسات الإسرائيلية "مدار"، هو مركز بحثي مستقل متخصص بالشأن الإسرائيلي، مقره في مدينة رام الله. تأسس في  العام 2000، بمبادرة مجموعة من المثقفين والأكاديميين الفلسطينيين، من بينهم: الشاعر الكبير الراحل محمود درويش، د. ليلى فيضي، د. علي الجرباوي، د. أحمد حرب، وليد الأحمد، وأكرم هنية. تم تسجيل المركز كجمعية أهلية غير ربحية.

القائمة البريدية