السبت, 11 أبريل 2020

دعوة للباحثين وطلبة الدراسات العليا لتقديم ملخصات لليوم الدراسيّ: "لماذا علينا أن ندرس إسرائيل؟"

  • الموقع: جامعة بيرزيت
  • الفعالية: ايام دراسية

المركز الفلسطيني للدراسات الاسرائيلية "مدار" ، مؤسسة الدراسات الفلسطينية، مركز مدى الكرمل وبرنامج ماجستير الدراسات الاسرائيلية في جامعة بير زيت ،يدعوكم لتقديم مقترحات لليوم الدراسي "لماذا علينا أن ندرس اسرائيل" الذي سيعقد في 11 نيسان 2019.
اخر موعد لتقديم المقترحات 1 كانون ثاني 2020.
اليوم الدراسي سيناقش مجموعة من الاسئلة مثل:

لماذا هناك حاجة أصلاً لأن يدرس الفلسطيني إسرائيل؟ هل ثمة علاقة ضرورية بين التحرر الفلسطيني وبناء تصور معرفي عن إسرائيل والمشروع الصهيوني؟ - ما هي المنهجية المناسبة والتي يمكن تطويرها في سبيل إنتاج معرفة نقدية ورصينة عن إسرائيل والمشروع الصهيوني؟ - ما هي العلاقة بين تحولات المشروع الصهيوني وتطبيقاته المختلفة ونماذج الاستعمار الاستيطاني النظرية المختلفة؟ ما العلاقة بين منظور التحليل النظري والتصور السياسي؟ هل العلاقة بين النظري والتحليلي والسياسي هي علاقة إجبارية بالضرورة؟ ما هي سمات الإنتاج الأكاديمي في الدراسات العليا لدى الفلسطينيين والعرب حول إسرائيل، في علم الاجتماع وعلوم السياسة والحقوق والتربية والتاريخ وسائر الحقول التعليمية والأكاديمية في العلوم الاجتماعية والإنسانية؟

خلفية
يستكشف اليوم الدراسي الأبعاد والمعاني المختلفة لدراسة إسرائيل / المشروع الصهيوني/ الاستعمار الاستيطاني الصهيوني / الدولة اليهودية، من وجهة نظر ضحاياها الفلسطينيين، وسيسعى إلى استكشاف إمكانية إنتاج معرفة رصينة تحليلية في ظل علاقات القوة القائمة منذ عشرات السنين.

وتأتي أهمية اليوم الدراسي، الذي هو استمرارية للمؤتمر السابق، في أعقاب ازدياد الاهتمام البحثي والإعلامي والأكاديمي – التعليمي في دراسة إسرائيل والصهيونية، وعلى نحو أكثر في دراسات إسرائيل ومجتمعها؛ وهو ما يستوجب تحليلاً منهجياً بالأساس، فضلاً عن مضامينه. فقد كدست المكتبة العربية مقادير كثيرة من المقالات والدراسات والكتب والأوراق بشأن المجتمع والسياسة الإسرائيليين، ومقادير عن دراسات الصهيونية أقل. وعلى الرغم من هذه الوفرة في الاهتمام بهذا الشأن، لم تتوافر حتى الآن مساحة لتحليل وتقييم الإنتاج المعرفي العربي والفلسطيني حول إسرائيل عموماً والصهيونية خصوصاً، من حيث المحاور التالية:

هل تجاوز الإنتاج المعرفي الفلسطيني والعربي ما ينتج في إسرائيل حول ذاتها، أم هو إعادة إنتاج هذه المعرفة باللغة العربية؟ هل يطرح الإنتاج المعرفي العربي والفلسطيني أطراً تحليلية ونظرية جديدة وناقدة للمعرفة الإسرائيلية ، أم ما زال في غالبيته متمسكاً بالأطر الإسرئيلية ولا يتجاوزها تجاوزاً جدياً وحقيقياً؟ هل تتحد الأجندات البحثية العربية والفلسطينية وفق الأجندات الإسرائيلية وإيقاع السياسة والخطاب الإسرائيليين؟ ما هي مميزات الأنطولوجيا العربية الفلسطينية بشأن إسرائيل، وما هي التوجهات الإستمولوجية التي تتبعها؟ وأخيراً هل يعتبر الإنتاج المعرفي الفلسطيني والعربي بشأن إسرائيل معرفة خالصة، أم هو معرفة مشتبكة مع المشروع الصهيوني، مع التأكيد أن هذا الباب لن يغلق بطرح إجابة وافية لكل هذه الأسئلة في هذا اليوم الدراسي، ولكنه يأمل أن يكون فاتحة لهذا الحقل المعرفي الذي يتناول دراسة إسرائيل والصهيونية فلسطينياً وعربياً، والذي ينصب في النسق المعرفي الذي يسمى علم اجتماع المعرفة.

معلومات التقديم
تقدم الملخصات حتى 1 كانون الثاني/يناير 2020، بحيث لا يتجاوز حجم الملخص 500 كلمة، ويرسل إلى:
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

سيعقد اليوم الدراسي في جامعة بيرزيت في 11 نيسان/إبريل 2020، ويتم تنظيمه بالشراكة ما بين جامعة بيرزيت ومدى الكرمل (المركز العربي للدرارسات الاجتماعية التطبيقية)، ومؤسسة الدراسات الفلسطينية، ومدار (المركز الفلسطيني للدراسات الاسرائيلية).

الجمعة, فبراير 21, 2020

مركز مدار

المركز الفلسطيني للدراسات الإسرائيلية "مدار"، هو مركز بحثي مستقل متخصص بالشأن الإسرائيلي، مقره في مدينة رام الله. تأسس في  العام 2000، بمبادرة مجموعة من المثقفين والأكاديميين الفلسطينيين، من بينهم: الشاعر الكبير الراحل محمود درويش، د. ليلى فيضي، د. علي الجرباوي، د. أحمد حرب، وليد الأحمد، وأكرم هنية. تم تسجيل المركز كجمعية أهلية غير ربحية.

القائمة البريدية