رام الله: صدر، حديثاً، عن المركز الفلسطيني للدراسات الإسرائيلية "مدار" عدد جديد من فصلية "قضايا إسرائيلية" ضم ملفًا موسعًا حول أزمة "كورونا" في إسرائيل وكيفية إدارتها، وما كشفته من وهن في الجهاز الصحي خلّفته سياسة نتنياهو القائمة على إضعاف القطاع العام وتجفيف ميزانيات قطاع الصحة على مدى سنوات.

رام الله – أكد رئيس لجنة المتابعة العليا للجماهير العربية داخل الخط الأخضر، محمد بركة، أنه لا ينبغي توقع الشيء الكثير من الحكومة الإسرائيلية الجديدة فيما يتعلق بالقضية الفلسطينية، ومكانة المجتمع الفلسطيني في الداخل، أو حتى الملف الاقتصادي – الاجتماعي، مضيفا "لا أعتقد أنه يمكن التعويل على تغيير جذري في مواقف هذه الحكومة، لا سيما أنها تصرح بذلك".

وكان بركة يتحدث خلال ندوة حوارية حول "مستقبل العمل السياسي الفلسطيني في الداخل ما بين الهبة الشعبية وحكومة التغيير"، نظمت افتراضيا الثلاثاء (13/7/2021)، بمبادرة من المركز الفلسطيني للدراسات الإسرائيلية "مدار".

مباشرة بعد نيل الحكومة الإسرائيلية الجديدة، برئاسة تناوبية بين نفتالي بينيت ويائير لبيد، الثقة يوم 13 حزيران 2021، قدم 13 وزيرًا في الحكومة استقالتهم من عضوية الكنيست، بموجب ما يُعرف بـ "القانون النرويجي" وفق الصيغة الإسرائيلية المعدّلة، ودخل مكانهم 14 نائبًا جديدًا ينتمون لأحزاب الوزراء المستقيلين.

يحق للوزير بموجب القانون النرويجي أن يستقيل من عضوية البرلمان، على أن يدخل مكانه التالي له في قائمة مرشحي حزبه للانتخابات الأخيرة. ومن حق الوزير العودة إلى عضوية البرلمان، مقابل خروج النائب البديل، في حال استقال الوزير من منصبه الوزاري.

ينشر مركز الأبحاث الفلسطيني "مدار" للدراسات الإسرائيلية، اتفاقيات الحكومة الإسرائيلية الجديدة، برئاستها التناوبية، بين نفتالي بينيت ويائير لبيد، إضافة إلى نشر السير الذاتية للوزراء الذين تتشكل منهم الحكومة الجديدة.

ويستعرض تقرير "مدار" النص الحرفي المترجم للاتفاقية العامة، التي أبرمت أساسًا بين كتلة "يوجد مستقبل" برئاسة يائير لبيد، وكتلة "يمينا" برئاسة نفتالي بينيت، ووقعت عليها كل الكتل المشاركة في الائتلاف، كون كل واحدة من الكتلتين تشكل طرفًا في الحكومة تنضم له كتل أخرى في الائتلاف.

صدر حديثاً عن المركز الفلسطيني للدراسات الإسرائيلية "مدار" عدد جديد من سلسلة "أوراق إسرائيلية" الإلكترونية (العدد 72) تحت عنوان "نتائج انتخابات الكنيست آذار 2021 في مستوطنات الضفة الغربية والقدس: الخارطة السياسية والديمغرافية"، أعدها الباحث برهوم جرايسي.

تعالج هذه الورقة نسبة المتدينين اليهود المتزمتين الحريديم، في مستوطنات الضفة الغربية المحتلة، من دون القدس، ارتفعت في غضون 6 سنوات من 33% إلى 40%، مع مؤشرات إلى تزايد مستمر لهذه النسبة. كما أن نسبة تزايد أعداد المستوطنين في الضفة هي ضعفا النسبة العامة، في حين أن التمثيل البرلماني للمستوطنين بات ضعفي وزنهم الانتخابي من بين مجمل من أدلوا بأصواتهم في يوم الانتخابات.

صدر حديثاً عن المركز الفلسطيني للدراسات الإسرائيلية "مدار" عدد جديد من سلسلة "أوراق إسرائيلية" الإلكترونية (العدد 71) تحت عنوان "سياسة إسرائيل حيال المواطنين العرب- عودة إلى الأصول"، أعدها وترجمها الباحث عمر أمين مصالحة.
وتضم هذه الورقة ترجمة من الأرشيف لمحضري جلستين عقدتهما قيادة حزب "مباي" (حزب عمال أرض إسرائيل)، سلف حزب العمل الحالي، والذي يعتبر الحزب المؤسس لإسرائيل، يومي 18 حزيران 1950 و19 تموز 1950 وكرستا لمناقشة ما أسمي بـ"مسألة العرب في الدولة".

الأربعاء, أغسطس 04, 2021

مركز مدار

المركز الفلسطيني للدراسات الإسرائيلية "مدار"، هو مركز بحثي مستقل متخصص بالشأن الإسرائيلي، مقره في مدينة رام الله. تأسس في  العام 2000، بمبادرة مجموعة من المثقفين والأكاديميين الفلسطينيين، من بينهم: الشاعر الكبير الراحل محمود درويش، د. ليلى فيضي، د. علي الجرباوي، د. أحمد حرب، وليد الأحمد، وأكرم هنية. تم تسجيل المركز كجمعية أهلية غير ربحية.

للانضمام للقائمة البريدية

الاشتراك في قناة التيليجرام

telegram

متابعينا الأعزاء يرجى متابعة قناة مدار على التيليجرام

 إشترك الآن