يتابع راصد التحريض أهم التصريحات التحريضية والعنصرية في إسرائيل ذات الصلة بالفلسطينيين والقضية الفلسطينية، ويغطي النصف الثاني من شهر كانون الثاني للعام 2019.

ينقسم الرصد إلى أربعة أبواب رئيسية: الباب الأول، وهو الباب المركزي في هذا التقرير، يتناول التحريضات في مستواها الرسمي، برز فيه التحريض ضد الفلسطينيين من قبل سياسيين إسرائيليين، في إطار الحملات الانتخابية، حيث يُستعمل التحريض على الفلسطينيين كأداة جني للأصوات في الانتخابات العامة لدورة الكنيست الـ21 والانتخابات التمهيدية داخل الأحزاب المختلفة، ومن المتوقع ان يتصاعد مع تصاعد الحملات الانتخابية في الأشهر المقبلة.

يتابع راصد التحريض أهم التصريحات التحريضية والعنصرية في إسرائيل ذات الصلة بالفلسطينيين والقضية الفلسطينية، ويغطي القسم الأول من شهر كانون الثاني للعام 2019.

ينقسم الرصد إلى أربعة أبواب رئيسية: الباب الأول يتناول التحريضات في مستواها الرسمي، برز فيه التحريض في إطار الحملات الانتخابية، حيث يُستعمل التحريض على الفلسطينيين كأداة جني للأصوات في الانتخابات العامة لدورة الكنيست الـ21 والانتخابات التمهيدية داخل الأحزاب المختلفة، ومن المتوقع أن  تتصاعد الوتيرة مع تزايد زخم الحملات الانتخابية في الاشهر الثلاثة المقبلة.

يتابع راصد التحريض أهم التصريحات التحريضية والعنصرية في إسرائيل ذات الصلة بالفلسطينيين والقضية الفلسطينية، ويتناول القسم الثاني من شهر كانون الأول 2018، حيث كانت أبرز هذه التصريحات تلك التي صدرت في أعقاب إعلان الذهاب إلى انتخابات كنيست في التاسع من نيسان 2019.

يتابع راصد التحريض أهم التصريحات التحريضية والعنصرية في إسرائيل ذات الصلة بالفلسطينيين والقضية الفلسطينية، ويتناول هذا القسم من الراصد النصف الأول من شهر كانون الأول 2018، ويغطي التصريحات التحريضية في أعقاب التطورات الأخيرة في الضفة الغربية وعمليات إطلاق النار التي تمّت في المستوطنات، وما تلتها من أعمال عدوانية إسرائيلية على جميع المستويات.

قدّم التقرير الحالي مضافا للتقارير السابقة رصدا لأهم المظاهر التحريضيّة العنصريّة في مستويات أربع: مستوى رسميّ، مستوى إعلامي وعام، مستوى العنصرية في الشارع ومستوى السياسات التحريضية العنصرية.

السبت, فبراير 16, 2019

مركز مدار

المركز الفلسطيني للدراسات الإسرائيلية "مدار"، هو مركز بحثي مستقل متخصص بالشأن الإسرائيلي، مقره في مدينة رام الله. تأسس في  العام 2000، بمبادرة مجموعة من المثقفين والأكاديميين الفلسطينيين، من بينهم: الشاعر الكبير الراحل محمود درويش، د. ليلى فيضي، د. علي الجرباوي، د. أحمد حرب، وليد الأحمد، وأكرم هنية. تم تسجيل المركز كجمعية أهلية غير ربحية.

القائمة البريدية