تتطرق النشرة الحاليّة إلى الفترة الواقعة ما بين 26-11-17 و 29-11-17 حيث شغل العالم الافتراضي موضوعان رئيسيان جدًا، كان الأول ازمة السبت التي هددت الائتلاف الحكومي الإسرائيلي فيما كان الثاني المصادقة بالقراءة الأولى على قانون التوصيات الذي ينقذ رئيس الحكومة من نشر التحقيقات معه.

وكان يعقوب ليتسمان، وزير الصحة الإسرائيلي، وزعيم حزب "يهدوت هاتوراة" اليميني الديني، قد قدّم هذا الأسبوع، استقالته رسميًا من منصبه في الحكومة، احتجاجًا على ما سماه "انتهاك حرمة يوم السبت"، ولاحقًا خلال الأسبوع تراجع عن الاستقالة.

واحتج ليتسمان، وهو من أقطاب تيار "الحريديم"، على تنفيذ شركة القطارات الحكومية أعمال صيانة وترميم في سكك الحديد، "في هذا اليوم المقدس لدى اليهود".

وانشغل العالم الافتراضيّ الإسرائيلي بهذه الأزمة بشكل كبير حيث رجح الافتراضيون أنّ هذه الأزمة قد تطيح بحكومة نتنياهو، كما أُطيحت حكومتان إسرائيليتان في السابق، عامي 1976 برئاسة إسحق رابين، وعام 1999 برئاسة إيهود باراك، للسبب ذاته.

وفيما يتعلق بالموضوع الآخر، صادق الكنيست مساء، الإثنين، بالقراءة الأولى على "قانون التوصيات"، الذي يمنع الشرطة من تقديم توصيات مع انتهاء التحقيق، والذي يسري بإثر رجعي على التحقيقات مع رئيس الحكومة، بنيامين نتنياهو.

وبحسب كبار المسؤولين في وزارة القضاء فإن المستشار القضائي للحكومة، أفيحاي مندلبليت، قد يستخدم صلاحياته، ويطلب من طاقم التحقيق في "الملف 1000"، أن يقدم توصياته للمستشار القضائي، علمًا أن القانون الجديد، في حال أصبح ساري المفعول، سيمنع تعميم هذه التوصيات!

واثار القانون، الذي يهدف إلى إنقاذ رئيس الحكومة الإسرائيلي، حفيظة العالم الافتراضي الذي انتقد القانون وبشدة.

عن النشرة:
ترصد نشرة "متابعات من الإعلام الجديد في إسرائيل" ما يكتب وينشر في فضاء الإعلام الجديد الفاعل في الحيز العام الإسرائيلي. تسلط النشرة الضوء على أهم القضايا التي تطرح وكيفية التفاعل معها، كما وتركز على تدوينات وأقوال السياسيين، الصحافيين، ونشطاء في الساحة الإسرائيلية من اليسار واليمين. إلى ذلك، ترصد النشرة مظاهر العنصرية في المجتمع الإسرائيلي الآخذة في الازدياد في الآونة الأخيرة.

 

الأربعاء, سبتمبر 26, 2018

مركز مدار

المركز الفلسطيني للدراسات الإسرائيلية "مدار"، هو مركز بحثي مستقل متخصص بالشأن الإسرائيلي، مقره في مدينة رام الله. تأسس في  العام 2000، بمبادرة مجموعة من المثقفين والأكاديميين الفلسطينيين، من بينهم: الشاعر الكبير الراحل محمود درويش، د. ليلى فيضي، د. علي الجرباوي، د. أحمد حرب، وليد الأحمد، وأكرم هنية. تم تسجيل المركز كجمعية أهلية غير ربحية.

القائمة البريدية