تعقيبًا على المقابلة مع أبراهام بورغ في مجلة "قضايا إسرائيلية"

لم تعد إسرائيل هي نفسها التي كانت في الخمسينيات والستينيات والسبعينيات من القرن الماضي، بالنسبة إلى مواطنيها اليهود، فلقد انتهى الحلم الإسرائيلي بالنسبة إلى هؤلاء، وظهرت إسرائيل الواقعية بإشكالياتها وتناقضاتها.

يدور في الآونة الأخيرة نقاش ملحّ في أوساط المثقفين والناشطين السياسيين العرب في الداخل حول أهمية وضرورة تفعيل العمل الجماعي العربي، وحول ضرورة تجديد وتحديث البنى التنظيمية الجماعية، بما يتلاءم وطبيعة المرحلة ويتناسب مع حجم وثقل التحديات ويتفاعل مع المتغيرات الداخلية والخارجية.

شهدت الساحة الفلسطينية في إسرائيل خاصة والساحة الإسرائيلية عامة خلال الشهرين المنصرمين عقد مجموعة من الندوات والمؤتمرات التي رافقتها نقاشات حامية في الذكرى العاشرة الأولى لأحداث (هبة) أكتوبر 2000 التي راح ضحيتها 13 فلسطينيا وتسببت بإصابة العشرات واعتقال المئات. ونذكر منها على سبيل المثال لا الحصر مؤتمر مركز عدالة ومؤتمر المركز العربي- اليهودي للأبحاث في جامعة تل أبيب وندوة في مسجاف بمشاركة رئيس مجلسها الإقليمي ورئيس بلدية سخنين.

(*) يبدو لي أن المعلق السياسي والعسكري الإسرائيلي عوفر شيلح كان أول من أشار إلى كون العدوان الإسرائيلي الراهن على غزة، جسدًا وبشرًا، والذي أطلق عليه اسم "عملية الرصاص المسبوك"، يندرج في إطار "عقيدة دفاعية جديدة" في إسرائيل. وقد تبلورت هذه العقيدة فعلاً في الآونة الأخيرة من دون أن تكون نتاج تفكير مدروس، على حدّ قراءته.

لعل أبرز التغييرات الحاصلة في داخل المجتمع الإسرائيلي في الآونة الأخيرة، وهو ما أبرزته بشكل خاص الانتخابات البرلمانية الأخيرة، يكمن في انتقال الصراع البرلماني بين العلمانية والأصولية اليهودية (الحريديم)، من حلبة أقصى اليسار إلى حلبة أقصى اليمين. وهذا تغيير جدير بمتابعته نظرا لحساسيته على مستوى المجتمع في إسرائيل، إذ أن الكثير من المؤشرات تدل على أنه سيأخذ مستقبلا أشكالا أكثر حدة مما هي عليه اليوم.

الأحد, أغسطس 09, 2020

مركز مدار

المركز الفلسطيني للدراسات الإسرائيلية "مدار"، هو مركز بحثي مستقل متخصص بالشأن الإسرائيلي، مقره في مدينة رام الله. تأسس في  العام 2000، بمبادرة مجموعة من المثقفين والأكاديميين الفلسطينيين، من بينهم: الشاعر الكبير الراحل محمود درويش، د. ليلى فيضي، د. علي الجرباوي، د. أحمد حرب، وليد الأحمد، وأكرم هنية. تم تسجيل المركز كجمعية أهلية غير ربحية.

للانضمام للقائمة البريدية