يوئيل ماركوس في "هارتس": إذا كان شارون جيدا إلى حد اثارة انفعال الإسرائيليين من أدائه فلماذا الأوضاع بمثل هذه الحالة السيئة؟ وإذا كانت الحالة سيئة في كل مجال ومجال، فلِمَ هذا الإنفعال؟

عاود أبرز المعلقين في صحيفة هآرتس يوئيل ماركوس التساؤل عن سر شعبية رئيس الحكومة الإسرائيلية أرييل شارون في أوساط الإسرائيليين، على رغم فشله في إدارة شؤون الدولة العبرية على مختلف الصعد.

وكتب ماركوس متناولا قرار حزب العمل الإستعانة بسيكولوجيين خلال المعركة الإنتخابية لفك طلاسم غموض الإعجاب الذي يكنه الإسرائيليون لشارون وقال: إذا كان شارون جيدا إلى حد اثارة انفعال الإسرائيليين من أدائه فلماذا الأوضاع بمثل هذه الحالة السيئة؟ وإذا كانت الحالة سيئة في كل مجال ومجال، فلِمَ هذا الإنفعال؟ ثمة من يدعي أن قسما من الإسرائيليين يعيش صدمة الحرب وغير راغب في تغيير القائد العسكري، والحرب مستمرة. السيكولوجيون سيحاولون حل هذا اللغز، وتحديدا - عجز غالبية مصوتي شارون عن شرح سياسته، ما يعني في واقع الحال أن حل الرمز المشفّر لهذا الإعجاب الجنوني بشارون يحتاج إلى أطباء نفسانيين وليس إلى مختصين فحسب.

* بلادة حس غير مسبوقة حيال معاناة الفلسطينيين

وتحت عنوان "يفقدون البوصلة" كتب الأستاذ الجامعي زئيف شطرنهل متناولا ما وصفه بـ "تبلد حس الإسرائيليين حيال ما يتعرض له الشعب الفلسطيني في الضفة الغربية وقطاع غزة من قتل ودمار". كتب يقول: "إن الحرب الشاملة التي أعلنها شارون وشاؤل موفاز على الشعب الفلسطيني وبموافقة ضمنية من حزب العمل تزعزع الأركان التي تقوم عليها دولة اليهود. المجتمع الإسرائيلي لم يكن ذات يوم مجتمع الصديقين الأتقياء والجيش الإسرائيلي لم يكن رهط ملائكة لكن الإنغلاق وبلادة الحس غير مسبوقين."

"في الماضي غير البعيد لم نعامل العدو بفظاظة – كتب شطرنهل - ولم نفتل المدنيين من دون أن يطرف لنا جفن أو نحرك ساكنا. لم يحدث أيضا أن نكّـلنا برافضي الخدمة العسكرية في المناطق المحتلة لأسباب ضميرية مثلما فعلنا هذه المرة مع شابين رافضين سجنا لستة أشهر. وسجنهما ليس سوى وصمة عار لنا جميعا".

ويتابع الكاتب: "الجيش الإسرائيلي يكرر الأخطاء ذاتها المعهودة منذ مائتي عام ويقع في الأشراك المعروفة منذ غزو نابليون لإسبانيا. أسوأ هذه الاخطاء فقدانه حس المنطق واستهتاره بحياة الإنسان. إن المسؤولية القومية تحتم علينا القول إن قتل مدنيين فلسطينيين، نساء وأطفالا، الذي أصبح عملا يوميا يجري من دون أي تأنيب ضمير، إنما يمس بنا أكثر مما يمس بهم ومن المؤكد أن النتائج الهدامة لسياسة تكسر معنويات شعب كامل عبر القتل وزعزعة اسس وجوده الإقتصادي ستظهر في المستقبل. وحين يصبح احتقار كرامة الإنسان وحياته معيارا مقبولا فإن الدمار الذي سيحصده من يزرع بذور هذا الإنفلات سيمس أولا به نفسه".

ملحق المشهد الإسرائيلي يصدر بالتعاون مع وزارة الخارجية النرويجية، محتوى المقالات لا يعكس بالضرورة موقف وزارة الخارجية النرويجية.

آخر المقالات

حاخامات يدعون لمنع تشكيل “حكومة تغيير نتنياهو” بأي طريقة

مستقبل "حكومة تغيير نتنياهو"

بغض النظر عن أي نتائج ناجزة، من المؤكد أنها لن تظهر إلا في المستقبل، سجلت القائمة العربية الموحدة تحت قيادة النائب منصور عباس سابقة خطرة بتوقيعها في الأيام الأخيرة اتفاقاً ينصّ على دخولها إلى الحكومة الإسرائيلية الأكثر هُجنةً التي توشك أن تتسلم مقاليد الحكم، في حال عدم ظهور عقبات تعرقل ذلك في آخر لحظة، وهي حكومة لا يجمعها جامع أكثر من هدف إطاحة بنيامين نتنياهو، ووضع حدّ لحكمه المستمر منذ العام 2009.

وتؤكد القائمة الموحدة أن دوافعها براغماتية، غير أن سلوكها ينطوي في العمق على تجاهل لخصوصية الفلسطينيين في إسرائيل حتى لدى التعامل معهم باعتبارهم أقلية، وهي خصوصية ناجمة عن كونهم أقلية وطن وليسوا أقلية مهاجرين، وعن كونهم جزءاً من الشعب الفلسطيني، والحل العادل لقضيتهم لا يمكن أن يكون سوى جزء من الحلّ الكليّ لقضية فلسطين.

للمزيد
سلاح الجريمة بين الفلسطينيين في إسرائيل: حصاد مرّ.

معطيات رسمية: جرائم القتل بالسلاح في المجتمع العربي بين 2013 - 2019 ثلاثة أضعاف نظيرتَها في المجتمع اليهودي!

نشر مراقب الدولة في إسرائيل، مؤخراً، المزيد من فصول تقريره السنوي المفصل، وأفرد مساحة واسعة فيه لموضوع تحت عنوان "تعامل شرطة إسرائيل مع حيازة الأسلحة غير القانونيّة وحوادث إطلاق النار في بلدات المجتمع العربيّ والبلدات المختلطة". وهو ينوّه إلى أن هذا بمثابة "مراقَبة متابعة، والتقرير الحاليّ هو تقرير متابَعة، يقوم بمراجعة عدد من المواضيع التي ناقشها التقرير السابق إلى جانب مواضيع أخرى". التقرير السابق صدر في آب عام 2018، وتناول عدداً من القضايا، من بينها مصادر الوسائل القتاليّة، ومعالَجة محطّات الشرطة لمخالفات الوسائل القتاليّة، ومديريّة المجتمع العربيّ في الشرطة، وخطّة "مدينة خالية من العنف".

للمزيد
ياريف ليفين.

ياريف ليفين: حان الوقت لإجراء تغييرات أساسية في الجهاز القضائي الإسرائيلي

[تعريف: تمثل هجوم اليمين الإسرائيلي على الجهاز القضائي عامة والمحكمة العليا الإسرائيلية، في الآونة الأخيرة، في مقالة نشرها رئيس الكنيست ياريف ليفين، من قادة الليكود وأحد أبرز المقربين لرئيس الحكومة، بنيامين نتنياهو، قبل نحو عامين، ونعيد هنا نشر مقاطع واسعة منها كونها توضح خلفية هذا الهجوم ومراميه]:

للمزيد
السبت, يونيو 12, 2021

مركز مدار

المركز الفلسطيني للدراسات الإسرائيلية "مدار"، هو مركز بحثي مستقل متخصص بالشأن الإسرائيلي، مقره في مدينة رام الله. تأسس في  العام 2000، بمبادرة مجموعة من المثقفين والأكاديميين الفلسطينيين، من بينهم: الشاعر الكبير الراحل محمود درويش، د. ليلى فيضي، د. علي الجرباوي، د. أحمد حرب، وليد الأحمد، وأكرم هنية. تم تسجيل المركز كجمعية أهلية غير ربحية.

للانضمام للقائمة البريدية

الاشتراك في قناة التيليجرام

telegram

متابعينا الأعزاء يرجى متابعة قناة مدار على التيليجرام

 إشترك الآن