قراءة في مجموعة من التحليلات الإسرائيلية التي نشرت بالتزامن مع ذكرى مرور عامين على حرب لبنان الثانية * الكاتب مائير شاليف: رغم مرور عامين على الدمار، الموت، المعاناة في جانبي الحدود، ما زال الرجل الذي قرر شن الحرب يمسك بمقاليد الحكم

خبير إسرائيلي في شؤون المياه: الادعاءات بوجود أزمة مياه في إسرائيل تحركها مجموعات لديها مصالح خاصة مثل مزارعين يريدون إقامة معامل تحلية مياه وشركات ضالعة في إقامتها ومثل المستوطنين الذين يستخدمون الأزمة كتبرير سياسي ضد اتفاق سلام

ادعت جهات في إسرائيل، من مزارعين وصناعيين ومستوطنين، بأن إسرائيل تواجه هذا العام أزمة في المياه هي الأخطر خلال العقد الأخير، وذلك على ضوء شحة الأمطار في الشتاء الأخير والتزايد الكبير في الاستهلاك البيتي للمياه.

*قد تكون حكومة ثابتة لفترة طويلة وقد تنجح في اجتياز العام 2009 من دون انهيار *لكن ملامح الاتفاقيات المبرمة بين مركبات الائتلاف تشير إلى ضعف في قيادة مسارات مصيرية *الأزمة المالية العالمية خلقت تعقيدات جمّة أمام الاقتصاد العالمي وعلى مستوى الدول، ولكنها فككت تعقيدات تشكيل الحكومة كما يظهر حتى الآن *مصير الحكومة الجديدة في حالة تشكيلها سيتحدد حتى نهاية العام، مع إقرار ميزانية الدولة للعام القادم*

* تهجمات باراك جاءت بسبب تخوفه من فوز ليفني برئاسة كديما وتقديره أنها ستقود إسرائيل إلى انتخابات مبكرة *

"المشهد الإسرائيلي"- خاص

وجه قياديون في حزب العمل الإسرائيلي انتقادات إلى رئيس الحزب ووزير الدفاع، إيهود باراك، في أعقاب تهجماته على وزيرة الخارجية، تسيبي ليفني، المرشحة لرئاسة حزب كديما، في الأسبوع الفائت. وكان باراك قد رأى، خلال مقابلة أجرتها معه إذاعة الجيش الإسرائيلي، أن ليفني غير مؤهلة للوصول إلى كرسي رئاسة الحكومة واتخاذ قرارات سياسية. وقال سكرتير حزب العمل، عضو الكنيست إيتان كابل، لإذاعة الجيش الإسرائيلي، إن "لحزب العمل شأنا بنفسه وحسب، ولا يجوز لنا أن نتدخل في ما يحدث في حزب كديما". لكن كابل أضاف أن "الجميع يتعاملون مع كديما وكأنه يحطم بقية الأحزاب في استطلاعات الرأي العام، وهذا ليس صحيحا بتاتا".

نائب رئيس "معهد دراسات الأمن القومي" يرى أن إسرائيل ستبلغ مفترق القرار المتعلق بشن هجوم عسكري على إيران بعد أن تتحقق بضعة شروط، هي فشل الطريق الدبلوماسية، واتخاذ الولايات المتحدة قرارًا بعدم القيام بالعملية العسكرية بنفسها، واستكمال عملية بناء القدرات العسكرية الإسرائيلية لضمان نجاح العملية

(*) تجمع التحليلات الإسرائيلية لآخر سيل من التهديدات المباشرة أو التحركات المبطنة، التي تنطوي على تهديدات صريحة، أن إسرائيل باتت منهمكة، أكثر من ذي قبل، بتوجيه رسائل صارمة إلى إيران، مؤداها أنها لن تمرّ مرّ الكرام على مضيها في تطوير "برنامجها النووي".

الإثنين, سبتمبر 16, 2019

مركز مدار

المركز الفلسطيني للدراسات الإسرائيلية "مدار"، هو مركز بحثي مستقل متخصص بالشأن الإسرائيلي، مقره في مدينة رام الله. تأسس في  العام 2000، بمبادرة مجموعة من المثقفين والأكاديميين الفلسطينيين، من بينهم: الشاعر الكبير الراحل محمود درويش، د. ليلى فيضي، د. علي الجرباوي، د. أحمد حرب، وليد الأحمد، وأكرم هنية. تم تسجيل المركز كجمعية أهلية غير ربحية.

القائمة البريدية