*النسبة في دول OECD هي 16% *43% من العائلات أحادية الوالدين و40% من الأولاد في إسرائيل يواجهون خطر الفقر *إسرائيل تحتل المرتبة الثالثة من حيث نسبة الحاصلين على شهادات تعليم عال*

*النسبة في دول OECD هي 16% *43% من العائلات أحادية الوالدين و40% من الأولاد في إسرائيل يواجهون خطر الفقر *إسرائيل تحتل المرتبة الثالثة من حيث نسبة الحاصلين على شهادات تعليم عال*

قال تقرير جديد لمكتب الإحصاء المركزي الإسرائيلي إن 31% من المواطنين في إسرائيل كانوا في العام 2010 في دائرة الفقر، أو على حافة دائرة الفقر، وهذا تقريبا يساوي ضعفي المعدل القائم في الدول الأعضاء في منظمة التعاون للدول المتطورة OECD، في حين أن النسبة في إسرائيل كانت في العام 2000 نحو 27%، والارتفاع الحاصل أيضا أعلى من وتيرة الارتفاع في دول OECD.

وبحسب المقياس الذي يتبعه مكتب الإحصاء، فإن الشخص الذي يكون عند حافة دائرة الفقر، هو الذي تكون حصته في العائلة 60% وأقل من معدل حصة الصرف للفرد الواحد في العائلة، وكانت المعدل في العام 2010، حوالي 1050 دولارا، وفق معدل الصرف في ذلك العام، ما يعني ان حافة الفقر تبدأ من معدل 630 دولارا، بينما دائرة الفقر تبدأ من 522 دولارا وما دون.

وبلغت نسبة المواطنين في دول OECD الذين هم في دائرة الفقر أو عند حافتها 16%، ويقول التقرير، إنه حتى في دول طالتها أزمة اقتصادية حادة كانت فيها النسب اقل بكثير من إسرائيل، 20% في اليونان و21% في اسبانيا.

ويقول التقرير إن نسب الفقر آخذة بالارتفاع في إسرائيل، ففي العام 2010 كان 20% من المواطنين في دائرة الفقر، و11% كانوا عند حافة الفقر، كذلك فإن 43% من العائلات أحادية الوالدين تواجه الخطر الدائم للسقوط في دائرة الفقر، ومنها من هي في دائرة الفقر، بينما هذه النسبة في الدول الأوروبية 37%.

كذلك فإن نسبة الأولاد المعرضين للسقوط في دائرة الفقر عالية في إسرائيل، وبلغت 40% بينما المعدل في الدول الأوروبية 20%.

ومن الجدير ذكره، أن نسب الفقر في إسرائيل بين القطاعات المختلفة ليست متساوية، ففي حين يشكل العرب في إسرائيل نسبة تقل عن 18% من السكان، فإنهم يشكلون نحو 40% من الفقراء في إسرائيل، كون أن نسبة الفقر بينهم تصل إلى 53%، وبين الأولاد وحدهم تصل إلى 62%.

والشريحة الثانية هي اليهود الأصوليون، الذين تختلف تقديرات نسبتهم من بين المواطنين، ولكنهم على الأغلب يشكلون ما بين 12% إلى 13% من السكان، ونسبة الفقر بينهم هي أيضا تتراوح ما بين 40% إلى 45%، ولكن هذه الشريحة بالذات تتبع إراديا نمط حياة تقشفيا.

وأمام هذه المعطيات، فإن نسبة الفقر بين اليهود وحدهم، ومن دون الأصوليين تقل عن 10%.

كذلك تطرق التقرير إلى وضعية الانخراط في سوق العمل في العام 2011، وبحسب تلك المعطيات، فإن نسبة المنخرطين في سوق العمل من الشريحة العمرية 25 عاما إلى 64 عاما، بلغت في العام الماضي 1ر72%، مقابل معدل بنسبة 8ر70% في دول OECD.

ويقول التقرير إن نسبة الحاصلين عن شهادة تعليم عال في إسرائيل، من الشريحة العمرية السابق ذكرها، بلغت 31% مقابل 22% في دول OECD، وحلّت إسرائيل في المرتبة الثالثة من الدول الـ 34، إذ سبقتها النرويج بنسبة 35% والولايات المتحدة الأميركية بنسبة 32%، أما الدول التي فيها ادنى نسب من الشهادات الجامعية فهي إيطاليا وتركيا وسلوفانيا والنمسا.

ويقول محللون للتقرير إن في إسرائيل ظاهرة متناقضة، فعلى الرغم من الارتفاع في نسبة الحاصلين على الشهادات الجامعية، إلا أن نسب الفقر هي عالية جدا، وبحسب تفسيرهم فإن هذا يعود إلى غلاء المعيشة في إسرائيل.

ويقول تقرير مكتب الإحصاء "إن الراتب المتدني هو عامل هام ومؤثر على اقتراب العاملين من دائرة الفقر، فالعاملون من دون تحصيل علمي، ومن دون استقرار في مكان العمل، يواجهون خطر الانزلاق إلى دائرة الفقر".

ملحق المشهد الإسرائيلي يصدر بالتعاون مع وزارة الخارجية النرويجية، محتوى المقالات لا يعكس بالضرورة موقف وزارة الخارجية النرويجية.

آخر المقالات

حاخامات يدعون لمنع تشكيل “حكومة تغيير نتنياهو” بأي طريقة

مستقبل "حكومة تغيير نتنياهو"

بغض النظر عن أي نتائج ناجزة، من المؤكد أنها لن تظهر إلا في المستقبل، سجلت القائمة العربية الموحدة تحت قيادة النائب منصور عباس سابقة خطرة بتوقيعها في الأيام الأخيرة اتفاقاً ينصّ على دخولها إلى الحكومة الإسرائيلية الأكثر هُجنةً التي توشك أن تتسلم مقاليد الحكم، في حال عدم ظهور عقبات تعرقل ذلك في آخر لحظة، وهي حكومة لا يجمعها جامع أكثر من هدف إطاحة بنيامين نتنياهو، ووضع حدّ لحكمه المستمر منذ العام 2009.

وتؤكد القائمة الموحدة أن دوافعها براغماتية، غير أن سلوكها ينطوي في العمق على تجاهل لخصوصية الفلسطينيين في إسرائيل حتى لدى التعامل معهم باعتبارهم أقلية، وهي خصوصية ناجمة عن كونهم أقلية وطن وليسوا أقلية مهاجرين، وعن كونهم جزءاً من الشعب الفلسطيني، والحل العادل لقضيتهم لا يمكن أن يكون سوى جزء من الحلّ الكليّ لقضية فلسطين.

للمزيد
سلاح الجريمة بين الفلسطينيين في إسرائيل: حصاد مرّ.

معطيات رسمية: جرائم القتل بالسلاح في المجتمع العربي بين 2013 - 2019 ثلاثة أضعاف نظيرتَها في المجتمع اليهودي!

نشر مراقب الدولة في إسرائيل، مؤخراً، المزيد من فصول تقريره السنوي المفصل، وأفرد مساحة واسعة فيه لموضوع تحت عنوان "تعامل شرطة إسرائيل مع حيازة الأسلحة غير القانونيّة وحوادث إطلاق النار في بلدات المجتمع العربيّ والبلدات المختلطة". وهو ينوّه إلى أن هذا بمثابة "مراقَبة متابعة، والتقرير الحاليّ هو تقرير متابَعة، يقوم بمراجعة عدد من المواضيع التي ناقشها التقرير السابق إلى جانب مواضيع أخرى". التقرير السابق صدر في آب عام 2018، وتناول عدداً من القضايا، من بينها مصادر الوسائل القتاليّة، ومعالَجة محطّات الشرطة لمخالفات الوسائل القتاليّة، ومديريّة المجتمع العربيّ في الشرطة، وخطّة "مدينة خالية من العنف".

للمزيد
ياريف ليفين.

ياريف ليفين: حان الوقت لإجراء تغييرات أساسية في الجهاز القضائي الإسرائيلي

[تعريف: تمثل هجوم اليمين الإسرائيلي على الجهاز القضائي عامة والمحكمة العليا الإسرائيلية، في الآونة الأخيرة، في مقالة نشرها رئيس الكنيست ياريف ليفين، من قادة الليكود وأحد أبرز المقربين لرئيس الحكومة، بنيامين نتنياهو، قبل نحو عامين، ونعيد هنا نشر مقاطع واسعة منها كونها توضح خلفية هذا الهجوم ومراميه]:

للمزيد
السبت, يونيو 12, 2021

مركز مدار

المركز الفلسطيني للدراسات الإسرائيلية "مدار"، هو مركز بحثي مستقل متخصص بالشأن الإسرائيلي، مقره في مدينة رام الله. تأسس في  العام 2000، بمبادرة مجموعة من المثقفين والأكاديميين الفلسطينيين، من بينهم: الشاعر الكبير الراحل محمود درويش، د. ليلى فيضي، د. علي الجرباوي، د. أحمد حرب، وليد الأحمد، وأكرم هنية. تم تسجيل المركز كجمعية أهلية غير ربحية.

للانضمام للقائمة البريدية

الاشتراك في قناة التيليجرام

telegram

متابعينا الأعزاء يرجى متابعة قناة مدار على التيليجرام

 إشترك الآن