مستوطن إسرائيلي بالقرب من بؤرة جفعات هرؤيه الاستيطانية

مشروع قانون يهدف لتثبيت بؤر وأحياء استيطانية في الضفة، أقيمت دون قرار من سلطات الاحتلال

صادقت الهيئة العامة للكنيست يوم 10 أيار 2021، على مشروع قانون بادرت له عضوة الكنيست أوريت ستروك من كتلة "الصهيونية الدينية" ومعها 43 نائبًا من 7 كتل برلمانية، يُلزم الحكومة الإسرائيلية، بالمباشرة بإجراءات تزويد بؤر وأحياء استيطانية، بكافة البنى التحتية، وترخيص المباني فيها، ووقف كل الإجراءات القضائية، الناجمة عن أحكام محاكم، إن وُجدت أصلاً، ضد أي واحدة من هذه البؤر.

وصادقت الهيئة العامة بالقراءة التمهيدية، سويةً، على مشروعي قانونين مُشابهين: رقم 401، وبادر له النائب ميكي زوهر من حزب الليكود، ورقم 402 بادر له النائب يتسحاق بيندروس من "يهدوت هتوراة".

ويجري الحديث عن عشرات البؤر والأحياء الاستيطانية، التي أقيمت بمبادرة من المستوطنين، دون قرار مباشر من سلطات الاحتلال. وقد سنّ الكنيست في العام 2016 مشروع قانون "التسويات" الذي يثبّت كل هذه البؤر التي أُقيمت نسبة كبيرة منها على أراضٍ بملكية فلسطينية خاصة، وتضمّن ذلك القانون تثبيت مصادرة الأرض عنوةً لصالح المستوطنين.

إلا أن المحكمة العليا ألغتْ القانون بعد مرور ما يزيد عن 3 سنوات، في شتاء العام 2019، وعليه جاء مشروع القانون هذا، لمنع أي إجراءات تغيّر وضعية هذه البؤر على الأرض، لا بل والشروع في تثبيتها، إلى حين إقدام الحكومة الإسرائيلية على سنّ مشروع قانون أو أنظمة جديدة، تضمن تثبيت هذه البؤر.

وقد حصل مشروع القانون على تأييد 45 نائبًا، مقابل معارضة 30 نائبًا.

الكتل المؤيدة وعدد النواب المصوتين: "الليكود" 16 نائبًا، "شاس" 8 نواب، "الصهيونية الدينية" 6 نواب، "يمينا" 6 نواب، "أمل جديد" 6 نواب، "يهدوت هتوراة" 3 نواب.

الكتل المعارضة وعدد النواب المصوتين: "يوجد مستقبل" 6 نواب، "العمل" 6 نواب، "ميرتس" 6 نواب، "القائمة المشتركة" 6 نواب، "القائمة العربية الموحدة" 4 نواب، "أزرق أبيض نائبين اثنين.

 مبادر أول أوريت ستروك 
 مبادر مشارك   43 نائبًا من 7 كتل برلمانية
 رقم القانون  400/ف/24
 آخر معالجة تمهيدية  الإثنين 10 أيار 2021
 تصنيف أول  استيطان
 المستهدفون  الضفة الغربية والفلسطينيون
 الرابط   https://bit.ly/3xPkhxe

 
 
 

 

 

آخر المقالات

حاخامات يدعون لمنع تشكيل “حكومة تغيير نتنياهو” بأي طريقة

مستقبل "حكومة تغيير نتنياهو"

بغض النظر عن أي نتائج ناجزة، من المؤكد أنها لن تظهر إلا في المستقبل، سجلت القائمة العربية الموحدة تحت قيادة النائب منصور عباس سابقة خطرة بتوقيعها في الأيام الأخيرة اتفاقاً ينصّ على دخولها إلى الحكومة الإسرائيلية الأكثر هُجنةً التي توشك أن تتسلم مقاليد الحكم، في حال عدم ظهور عقبات تعرقل ذلك في آخر لحظة، وهي حكومة لا يجمعها جامع أكثر من هدف إطاحة بنيامين نتنياهو، ووضع حدّ لحكمه المستمر منذ العام 2009.

وتؤكد القائمة الموحدة أن دوافعها براغماتية، غير أن سلوكها ينطوي في العمق على تجاهل لخصوصية الفلسطينيين في إسرائيل حتى لدى التعامل معهم باعتبارهم أقلية، وهي خصوصية ناجمة عن كونهم أقلية وطن وليسوا أقلية مهاجرين، وعن كونهم جزءاً من الشعب الفلسطيني، والحل العادل لقضيتهم لا يمكن أن يكون سوى جزء من الحلّ الكليّ لقضية فلسطين.

للمزيد
سلاح الجريمة بين الفلسطينيين في إسرائيل: حصاد مرّ.

معطيات رسمية: جرائم القتل بالسلاح في المجتمع العربي بين 2013 - 2019 ثلاثة أضعاف نظيرتَها في المجتمع اليهودي!

نشر مراقب الدولة في إسرائيل، مؤخراً، المزيد من فصول تقريره السنوي المفصل، وأفرد مساحة واسعة فيه لموضوع تحت عنوان "تعامل شرطة إسرائيل مع حيازة الأسلحة غير القانونيّة وحوادث إطلاق النار في بلدات المجتمع العربيّ والبلدات المختلطة". وهو ينوّه إلى أن هذا بمثابة "مراقَبة متابعة، والتقرير الحاليّ هو تقرير متابَعة، يقوم بمراجعة عدد من المواضيع التي ناقشها التقرير السابق إلى جانب مواضيع أخرى". التقرير السابق صدر في آب عام 2018، وتناول عدداً من القضايا، من بينها مصادر الوسائل القتاليّة، ومعالَجة محطّات الشرطة لمخالفات الوسائل القتاليّة، ومديريّة المجتمع العربيّ في الشرطة، وخطّة "مدينة خالية من العنف".

للمزيد
ياريف ليفين.

ياريف ليفين: حان الوقت لإجراء تغييرات أساسية في الجهاز القضائي الإسرائيلي

[تعريف: تمثل هجوم اليمين الإسرائيلي على الجهاز القضائي عامة والمحكمة العليا الإسرائيلية، في الآونة الأخيرة، في مقالة نشرها رئيس الكنيست ياريف ليفين، من قادة الليكود وأحد أبرز المقربين لرئيس الحكومة، بنيامين نتنياهو، قبل نحو عامين، ونعيد هنا نشر مقاطع واسعة منها كونها توضح خلفية هذا الهجوم ومراميه]:

للمزيد
الأحد, يونيو 13, 2021

مركز مدار

المركز الفلسطيني للدراسات الإسرائيلية "مدار"، هو مركز بحثي مستقل متخصص بالشأن الإسرائيلي، مقره في مدينة رام الله. تأسس في  العام 2000، بمبادرة مجموعة من المثقفين والأكاديميين الفلسطينيين، من بينهم: الشاعر الكبير الراحل محمود درويش، د. ليلى فيضي، د. علي الجرباوي، د. أحمد حرب، وليد الأحمد، وأكرم هنية. تم تسجيل المركز كجمعية أهلية غير ربحية.

للانضمام للقائمة البريدية

الاشتراك في قناة التيليجرام

telegram

متابعينا الأعزاء يرجى متابعة قناة مدار على التيليجرام

 إشترك الآن