أحزاب "الوسط" تغازل اليمين

*أحزاب "العمل" و"هتنوعا" و"يش عتيد" لا تطرح خطابا سياسيا يبعدها كثيرا عن جوهر خطاب اليمين *انتقاداتها لمشاريع الاستيطان كانت بسبب توقيتها وليس للمشاريع بحد ذاتها *الأحزاب الثلاثة لا ترفض مبدئيا المشاركة في حكومة نتنياهو *استطلاع يؤكد أن الجمهور الإسرائيلي يعطي أولوية لمسألة الصراع و"الأمن"*

التقاء مصالح حزبية وحسابات سياسية قطعت الطريق على الانتخابات المبكرة

*كل جهات الائتلاف والمعارضة أظهرت عدم رغبة في الانتخابات المبكرة وسارعت لدفع عملية قطع الطريق عليها *الانتخابات المبكرة كانت ستسجل خسارة لكل الأطراف بما فيها التي كانت ستزيد قوتها الحزبية*قوى سياسية واقتصادية تحرك حكومة نتنياهو سعت إلى منع الانتخابات المبكرة * حكومة واسعة لتسيير المصالح وإغلاق ملفات مشتعلة قبل الانتخابات المقبلة *هل سيكون الائتلاف الجديد مقدمة لإعادة الوحدة بين الليكود وكاديما؟*

منافسة شديدة بين ليفني وموفاز على رئاسة كاديما

خلافا لسلسلة الانتخابات الداخلية لعدد من الأحزاب الإسرائيلية التي جرت في الأشهر الأخيرة، فإن نتيجة انتخابات رئاسة حزب "كاديما" التي ستجري في السابع والعشرين من الشهر الجاري، آذار، ليست محسومة

نتنياهو ربح رئاسة الليكود... وخسر نفوذه المطلق في هيئات الحزب

*رئيس الحكومة حظي بأغلبية 77% لرئاسة الليكود وكان هدفه الفوز بـ 80% * المستوطنون يحققون قوة تنظيمية في هيئات الليكود أكثر مما أراد نتنياهو ولا يستطيع تجاهلها * قلق نتنياهو نابع من سعيه الدائم للسيطرة الكاملة على حزب الليكود بدون أي أصوات معارضة له تنظيميًا*

حكومة نتنياهو باقية ولا انتخابات برلمانية قريبة

*كي تجري انتخابات مبكرة يجب أن تكون هناك عوامل ملموسة على الأرض مثل أزمات سياسية أو عجز في عمل الحكومة أو رغبة في إعادة ترتيب الأوراق ونحن لا نرى مثل هذا على الساحة *كيف سقطت حكومات العقدين الأخيرين؟*الأزمة ليست في الائتلاف وإنما في المعارضة*